رسائلنا للأندية القطرية: تواطؤ شركة بوما مع أندية الإحتلال الصهيوني

٢٠ مايو ٢٠٢١

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع: تواطؤ شركة بوما مع أندية الإحتلال الصهيوني 

إلى إدارة النادي الأهلي الرياضي الموقرة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد، 

نود بدايةً أن نتقدم لكم بالشكر على رعايتكم للجنة الأقصى التي تعمل تحت مظلة اللجنة الثقافية بناديكم. لقد كان للجنة الأقصى نشاطٌ مميز في الفترة الأخيرة، وإننا نثمن دعمكم لنشاطها، ونعتقد أن دور الأندية يجب ألا يقتصر على الأنشطة الرياضية فحسب، بل إن لكل الأندية مسؤولية اجتماعية تتطلب منها أن تبقى قريبةً من قضايا المجتمع ومبادئه عبر ممارسة دورها التوعوي. نود في هذه الرسالة أن نشد على أياديكم وندعوكم لاتخاذ المزيد من الخطوات دعماً للشعب الفلسطيني في نضاله ضد الإحتلال لا سيما خلال  الأحداث المفصلية التي تشهدها فلسطين وخصوصًا كل من غزة والقدس، من حملات اعتدائية، وتطهير عرقي، وتعدي على المقدسات.

وعليه، نلفت انتباهكم إلى أن شركة “بوما”، التي توفر لناديكم مستلزماته الرياضية، متورطة في دعم جرائم الكيان الصهيوني المحتل. يتمثل ذلك في رعايتها لاتحاد كرة القدم الذي يمثل الاحتلال، ولعدد من أندية الكيان الصهيوني التي تمارس أنشطتها في المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لقد دعا أكثر من ٢٠٠ نادي رياضي فلسطيني شركة بوما لفك ارتباطها باتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم، وقد أطلقت حركة المقاطعة العالمية “BDS” حملة “قاطع بوما” التي نالت أصداءً عالمية (١)، وتهدف باتجاه الضغط على شركة “بوما”لاتخاذ موقف تجاه انتهاكات الكيان الصهيوني للشعب الفلسطيني، والتوقف عن التورط في جرائمه

قبل شركة “بوما”، كانت شركة “أديداس” هي الراعية لاتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم. حينها، طالبت العديد من المؤسسات الرياضية الفلسطينية والعالمية أن تنهي شركة اديداس عقدها مع اتحاد الكيان الصهيوني، وقد فعلت ذلك بالفعل في منتصف عام ٢٠١٨، مما يؤكد على نجاعة حملات المقاطعة وقدرتها على صنع التغيير الملموس.

وعليه، نحثكم على اتخاذ موقف تجاه شركة “بوما” المتواطئة في جرائم  الاحتلال عبر  إضفاء  شرعية زائفة على مؤسساته. كما نطالبكم بنصرة الشعب الفلسطيني عبر إنهاء ارتباطكم بشركة “بوما”، سواء كانت مستلزمات شركة “بوما” تُوفر لكم مباشرةً من الشركة أو عبر وكيل محلي، ولا يخفى عليكم وجود البدائل العديدة التي بإمكانها توفير أجود المستلزمات الرياضية للنادي.

إننا نكرر تثميننا لمواقفكم الداعمة للعدالة والحق الفلسطيني، ونؤكد بأن إقدامكم على إنهاء الارتباط بشركة “بوما” سيكون موقفاً يستقبله الرأي العام القطري بكل فخر، وأنه سيكون موقفاً يليق بتاريخ النادي الأهلي، عميد الأندية القطرية.

مع أطيب التحايا،

مجموعة شباب قطر التطبيع

Visit our blog: http://qayon.org

Follow us on twitter @QAYON

Facebook page: https://www.facebook.com/doha2palestine

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

١. https://bdsmovement.net/ar/puma-sportsclubs

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

٢٠ مايو ٢٠٢١

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع: تواطؤ شركة بوما مع أندية الإحتلال الصهيوني 

إلى إدارة النادي العربي الرياضي الموقرة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد، 

لقد سرنا موقفكم الداعم للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، والذي عبرتم عنه قبيل مباراة فريق كرة القدم بناديكم مع فريق نادي السد في نصف نهائي كأس سمو الأمير، حيث ارتدى لاعبو الفريق الكوفية الفلسطينية معبرين عن تضامنهم مع نضال الشعب الفلسطيني.

إننا نثمن هذا الموقف ونحترمه، ونعتقد أن دور الأندية يجب ألا يقتصر على الأنشطة الرياضية فحسب، بل إن لكل منها  مسؤولية اجتماعية يتطلب أن تبقى قريبةً من قضايا المجتمع ومبادئه، وذلك عبر ممارسة دورها التوعوي، لا سيما وأن فلسطين اليوم تشهد حملة اعتداءات شرسة من قبل الكيان الصهيوني المحتل في كافة أراضيها. نود في هذه الرسالة أن نشد على أياديكم وندعوكم لاتخاذ المزيد من الخطوات دعماً للشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال. 

إن شركة “بوما”، وهي التي توفر لناديكم مستلزماته الرياضية، متورطة في دعم جرائم الكيان الصهيوني المحتل. يتمثل ذلك في رعايتها لاتحاد كرة القدم الذي يمثل الاحتلال، ولعدد من أندية الكيان الصهيوني التي تمارس أنشطتها في  المستوطنات المقامة على  الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لقد دعا أكثر من ٢٠٠ نادي رياضي فلسطيني شركة بوما لفك ارتباطها باتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم، وقد أطلقت حركة المقاطعة العالمية “BDS” حملة “قاطع بوما” التي نالت أصداءً عالمية (١)، وتهدف باتجاه الضغط على شركة “بوما”لاتخاذ موقف تجاه انتهاكات الكيان الصهيوني للشعب الفلسطيني، والتوقف عن التورط في جرائمه

قبل شركة “بوما”، كانت شركة “أديداس” هي الراعية لاتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم. حينها، طالبت العديد من المؤسسات الرياضية الفلسطينية والعالمية أن تنهي شركة اديداس عقدها مع اتحاد الكيان الصهيوني، وقد فعلت ذلك بالفعل في منتصف عام ٢٠١٨، مما يؤكد على نجاعة حملات المقاطعة وقدرتها على صنع التغيير الملموس.

وعليه، نحثكم على اتخاذ موقف تجاه شركة “بوما” المتواطئة في جرائم  الاحتلال عبر  إضفاء  شرعية زائفة على مؤسساته. كما نطالبكم بنصرة الشعب الفلسطيني عبر إنهاء ارتباطكم بشركة “بوما”، سواء كانت مستلزمات شركة “بوما” تُوفر لكم مباشرةً من الشركة أو عبر وكيل محلي، ولا يخفى عليكم وجود البدائل العديدة التي بإمكانها توفير أجود المستلزمات الرياضية للنادي.

إننا نكرر تثميننا لموقفكم الداعم للعدالة والحق الفلسطيني، ونؤكد بأن إقدامكم على إنهاء الارتباط بشركة “بوما” سيكون موقفاً يستقبله الرأي العام القطري بكل فخر، وأنه سيكون موقفاً يليق بالتاريخ العريق للنادي العربي الذي لطالما كان أبناؤه داعمون للقضايا العربية والإسلامية منذ تأسيسه  في عام ١٩٥٢. ولا يليق باسم النادي “العربي” إلا أن يتخذ موقفًا يتسق مع الموقف العربي، وهذا ما عهدناكم عليه. 

مع أطيب التحايا،

مجموعة شباب قطر التطبيع

Visit our blog: http://qayon.org

Follow us on twitter @QAYON

Facebook page: https://www.facebook.com/doha2palestine

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

١. https://bdsmovement.net/ar/puma-sportsclubs

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

٢٠ مايو ٢٠٢١

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع: تواطؤ شركة بوما مع أندية الإحتلال الصهيوني 

إلى إدارة نادي السد الرياضي الموقرة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد، 

لقد سرنا موقفكم الداعم للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، والذي عبرتم عنه قبيل مباراة فريق كرة القدم بناديكم مع فريق النادي العربي بنصف نهائي كأس سمو الأمير، حيث ارتدى لاعبو الفريق الكوفية الفلسطينية معبرين عن تضامنهم مع نضال الشعب الفلسطيني.

إننا نثمن هذا الموقف ونحترمه، ونعتقد أن دور الأندية يجب ألا يقتصر على الأنشطة الرياضية فحسب، بل إن لكل منها مسؤولية اجتماعية يتطلب أن تبقى قريبةً من قضايا المجتمع ومبادئه، وذلك عبر ممارسة دورها التوعوي، لا سيما وأن فلسطين اليوم تشهد حملة اعتداءات شرسة من قبل الكيان الصهيوني المحتل في كافة أراضيها. نود في هذه الرسالة أن نشد على أياديكم وندعوكم لاتخاذ المزيد من الخطوات دعماً للشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال. 

إن شركة “بوما”، وهي التي توفر لناديكم مستلزماته الرياضية، متورطة في دعم جرائم الكيان الصهيوني المحتل. يتمثل ذلك في رعايتها لاتحاد كرة القدم الذي يمثل الاحتلال، ولعدد من أندية الكيان الصهيوني التي تمارس أنشطتها في  المستوطنات المقامة على  الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لقد دعا أكثر من ٢٠٠ نادي رياضي فلسطيني شركة بوما لفك ارتباطها باتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم، وقد أطلقت حركة المقاطعة العالمية “BDS” حملة “قاطع بوما” التي نالت أصداءً عالمية (١)، وتهدف باتجاه الضغط على شركة “بوما”لاتخاذ موقف تجاه انتهاكات الكيان الصهيوني للشعب الفلسطيني، والتوقف عن التورط في جرائمه

قبل شركة “بوما”، كانت شركة “أديداس” هي الراعية لاتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم. حينها، طالبت العديد من المؤسسات الرياضية الفلسطينية والعالمية أن تنهي شركة اديداس عقدها مع اتحاد الكيان الصهيوني، وقد فعلت ذلك بالفعل في منتصف عام ٢٠١٨، مما يؤكد على نجاعة حملات المقاطعة وقدرتها على صنع التغيير الملموس.

وعليه، نحثكم على اتخاذ موقف تجاه شركة “بوما” المتواطئة في جرائم  الاحتلال عبر  إضفاء  شرعية زائفة على مؤسساته. كما نطالبكم بنصرة الشعب الفلسطيني عبر إنهاء ارتباطكم بشركة “بوما”، سواء كانت مستلزمات شركة “بوما” تُوفر لكم مباشرةً من الشركة أو عبر وكيل محلي، ولا يخفى عليكم وجود البدائل العديدة التي بإمكانها توفير أجود المستلزمات الرياضية للنادي.

إننا نكرر تثميننا لموقفكم الداعم للعدالة والحق الفلسطيني، ونؤكد بأن إقدامكم على إنهاء الارتباط بشركة “بوما” سيكون موقفاً يستقبله الرأي العام القطري بكل فخر، وأنه سيكون موقفاً يليق بتاريخ ناديكم الذي يُعرف أنه زعيم الأندية القطرية وخير ممثلي دولة قطر وشعبها في البطولات المحلية والخارجية.

مع أطيب التحايا،

مجموعة شباب قطر التطبيع

Visit our blog: http://qayon.org

Follow us on twitter @QAYON

Facebook page: https://www.facebook.com/doha2palestine

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

١. https://bdsmovement.net/ar/puma-sportsclubs

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

٢٠ مايو ٢٠٢١

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع: تواطؤ شركة بوما مع أندية الإحتلال الصهيوني 

إلى إدارة نادي الغرافة الرياضي الموقرة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد،

نكتب لكم في هذه الرسالة بغرض حثكم على اتخاذ موقف لنصرة القضية الفلسطينية، لا سيما في ظل حملة الاعتداءات الصهيونية الحالية على إخواننا في غزة والقدس.

نؤمن أن دور الأندية يجب ألا يقتصر على الأنشطة الرياضية فحسب، بل إن لكل منها مسؤولية اجتماعية يتطلب أن تبقى قريبةً من قضايا المجتمع ومبادئه، وذلك عبر ممارسة دورها التوعوي، لا سيما وأن فلسطين اليوم تشهد حملة اعتداءات شرسة من قبل الكيان الصهيوني المحتل في كافة أراضيها. نود في هذه الرسالة أن نشد على أياديكم وندعوكم لاتخاذ المزيد من الخطوات دعماً للشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال. 

إن شركة “بوما”، وهي التي توفر لناديكم مستلزماته الرياضية، متورطة في دعم جرائم الكيان الصهيوني المحتل. يتمثل ذلك في رعايتها لاتحاد كرة القدم الذي يمثل الاحتلال، ولعدد من أندية الكيان الصهيوني التي تمارس أنشطتها في  المستوطنات المقامة على  الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لقد دعا أكثر من ٢٠٠ نادي رياضي فلسطيني شركة بوما لفك ارتباطها باتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم، وقد أطلقت حركة المقاطعة العالمية “BDS” حملة “قاطع بوما” التي نالت أصداءً عالمية (١)، وتهدف باتجاه الضغط على شركة “بوما”لاتخاذ موقف تجاه انتهاكات الكيان الصهيوني للشعب الفلسطيني، والتوقف عن التورط في جرائمه

قبل شركة “بوما”، كانت شركة “أديداس” هي الراعية لاتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم. حينها، طالبت العديد من المؤسسات الرياضية الفلسطينية والعالمية أن تنهي شركة اديداس عقدها مع اتحاد الكيان الصهيوني، وقد فعلت ذلك بالفعل في منتصف عام ٢٠١٨، مما يؤكد على نجاعة حملات المقاطعة وقدرتها على صنع التغيير الملموس.

وعليه، نحثكم على اتخاذ موقف تجاه شركة “بوما” المتواطئة في جرائم  الاحتلال عبر  إضفاء  شرعية زائفة على مؤسساته. كما نطالبكم بنصرة الشعب الفلسطيني عبر إنهاء ارتباطكم بشركة “بوما”، سواء كانت مستلزمات شركة “بوما” تُوفر لكم مباشرةً من الشركة أو عبر وكيل محلي، ولا يخفى عليكم وجود البدائل العديدة التي بإمكانها توفير أجود المستلزمات الرياضية للنادي.

نؤكد لكم بأن إقدامكم على إنهاء الارتباط بشركة “بوما” سيكون موقفاً يستقبله الرأي العام القطري بكل فخر، وأنه سيكون موقفاً يليق بتاريخ ناديكم الذي يحظى بشعبية كبيرة بين أوساط المجتمع القطري.

مع أطيب التحايا،

مجموعة شباب قطر التطبيع

Visit our blog: http://qayon.org

Follow us on twitter @QAYON

Facebook page: https://www.facebook.com/doha2palestine

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

١. https://bdsmovement.net/ar/puma-sportsclubs

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

٢٠ مايو ٢٠٢١

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع: تواطؤ شركة بوما مع أندية الإحتلال الصهيوني 

إلى إدارة نادي دحيل الرياضي الموقرة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد،

نكتب لكم في هذه الرسالة بغرض حثكم على اتخاذ موقف لنصرة القضية الفلسطينية، لا سيما في ظل حملة الاعتداءات الصهيونية الحالية على إخواننا في القدس.

نؤمن بأن دور الأندية يجب ألا يقتصر على الأنشطة الرياضية فحسب، بل إن لكل الأندية مسؤولية اجتماعية تتطلب منها أن تبقى قريبةً من قضايا المجتمع ومبادئه عبر ممارسة دورها التوعوي.

إن شركة “بوما”، وهي التي توفر لناديكم مستلزماته الرياضية، متورطة في دعم جرائم الكيان الصهيوني المحتل. يتمثل ذلك في رعايتها لاتحاد كرة القدم الذي يمثل الاحتلال، ولعدد من أندية الكيان الصهيوني التي تمارس أنشطتها في  المستوطنات المقامة على  الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لقد دعا أكثر من ٢٠٠ نادي رياضي فلسطيني شركة بوما لفك ارتباطها باتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم، وقد أطلقت حركة المقاطعة العالمية “BDS” حملة “قاطع بوما” التي نالت أصداءً عالمية (١)، وتهدف باتجاه الضغط على شركة “بوما”لاتخاذ موقف تجاه انتهاكات الكيان الصهيوني للشعب الفلسطيني، والتوقف عن التورط في جرائمه

قبل شركة “بوما”، كانت شركة “أديداس” هي الراعية لاتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم. حينها، طالبت العديد من المؤسسات الرياضية الفلسطينية والعالمية أن تنهي شركة اديداس عقدها مع اتحاد الكيان الصهيوني، وقد فعلت ذلك بالفعل في منتصف عام ٢٠١٨، مما يؤكد على نجاعة حملات المقاطعة وقدرتها على صنع التغيير الملموس.

وعليه، نحثكم على اتخاذ موقف تجاه شركة “بوما” المتواطئة في جرائم  الاحتلال عبر  إضفاء  شرعية زائفة على مؤسساته. كما نطالبكم بنصرة الشعب الفلسطيني عبر إنهاء ارتباطكم بشركة “بوما”، سواء كانت مستلزمات شركة “بوما” تُوفر لكم مباشرةً من الشركة أو عبر وكيل محلي، ولا يخفى عليكم وجود البدائل العديدة التي بإمكانها توفير أجود المستلزمات الرياضية للنادي.

نؤكد لكم بأن إقدامكم على إنهاء الارتباط بشركة “بوما” سيكون موقفاً يستقبله الرأي العام القطري بكل فخر.

مع أطيب التحايا،

مجموعة شباب قطر التطبيع

Visit our blog: http://qayon.org

Follow us on twitter @QAYON

Facebook page: https://www.facebook.com/doha2palestine

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

١. https://bdsmovement.net/ar/puma-sportsclubs

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

٢٠ مايو ٢٠٢١

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع: تواطؤ شركة بوما مع أندية الإحتلال الصهيوني 

إلى إدارة نادي الوكرة الرياضي الموقرة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد،

نكتب لكم في هذه الرسالة بغرض حثكم على اتخاذ موقف لنصرة القضية الفلسطينية، لا سيما في ظل حملة الاعتداءات الصهيونية الحالية على إخواننا في القدس.

نؤمن بأن دور الأندية يجب ألا يقتصر على الأنشطة الرياضية فحسب، بل إن لكل الأندية مسؤولية اجتماعية تتطلب منها أن تبقى قريبةً من قضايا المجتمع ومبادئه عبر ممارسة دورها التوعوي.

إن شركة “بوما”، وهي التي توفر لناديكم مستلزماته الرياضية، متورطة في دعم جرائم الكيان الصهيوني المحتل. يتمثل ذلك في رعايتها لاتحاد كرة القدم الذي يمثل الاحتلال، ولعدد من أندية الكيان الصهيوني التي تمارس أنشطتها في  المستوطنات المقامة على  الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لقد دعا أكثر من ٢٠٠ نادي رياضي فلسطيني شركة بوما لفك ارتباطها باتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم، وقد أطلقت حركة المقاطعة العالمية “BDS” حملة “قاطع بوما” التي نالت أصداءً عالمية (١)، وتهدف باتجاه الضغط على شركة “بوما”لاتخاذ موقف تجاه انتهاكات الكيان الصهيوني للشعب الفلسطيني، والتوقف عن التورط في جرائمه

قبل شركة “بوما”، كانت شركة “أديداس” هي الراعية لاتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم. حينها، طالبت العديد من المؤسسات الرياضية الفلسطينية والعالمية أن تنهي شركة اديداس عقدها مع اتحاد الكيان الصهيوني، وقد فعلت ذلك بالفعل في منتصف عام ٢٠١٨، مما يؤكد على نجاعة حملات المقاطعة وقدرتها على صنع التغيير الملموس.

وعليه، نحثكم على اتخاذ موقف تجاه شركة “بوما” المتواطئة في جرائم  الاحتلال عبر  إضفاء  شرعية زائفة على مؤسساته. كما نطالبكم بنصرة الشعب الفلسطيني عبر إنهاء ارتباطكم بشركة “بوما”، سواء كانت مستلزمات شركة “بوما” تُوفر لكم مباشرةً من الشركة أو عبر وكيل محلي، ولا يخفى عليكم وجود البدائل العديدة التي بإمكانها توفير أجود المستلزمات الرياضية للنادي.

نؤكد لكم بأن إقدامكم على إنهاء الارتباط بشركة “بوما” سيكون موقفاً يستقبله الرأي العام القطري بكل فخر، وأنه سيكون موقفاً يليق بتاريخ ناديكم الذي يمثل مدينةً عزيزة على سائر الشعب القطري.

مع أطيب التحايا،

مجموعة شباب قطر التطبيع

Visit our blog: http://qayon.org

Follow us on twitter @QAYON

Facebook page: https://www.facebook.com/doha2palestine

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

١. https://bdsmovement.net/ar/puma-sportsclubs

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

٢٠ مايو ٢٠٢١

بسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع: تواطؤ شركة بوما مع أندية الإحتلال الصهيوني 

إلى إدارة نادي قطر الرياضي الموقرة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

تحية طيبة وبعد،

لقد سرنا موقفكم الداعم للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، والذي عبرتم عنه عبر مناشيركم على صفحات النادي في منصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

إننا نثمن هذا الموقف ونحترمه، ونعتقد أن دور الأندية يجب ألا يقتصر على الأنشطة الرياضية فحسب، بل إن لكل الأندية مسؤولية اجتماعية تتطلب منها أن تبقى قريبةً من قضايا المجتمع ومبادئه عبر ممارسة دورها التوعوي، ولا سيما في الأحداث المفصلية كحملة الاعتداءات الصهيونية الحالية على إخواننا في القدس وغزة. نود في هذه الرسالة أن نشد على أياديكم وندعوكم لاتخاذ المزيد من الخطوات دعماً للشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال. 

إن شركة “بوما”، وهي التي توفر لناديكم مستلزماته الرياضية، متورطة في دعم جرائم الكيان الصهيوني المحتل. يتمثل ذلك في رعايتها لاتحاد كرة القدم الذي يمثل الاحتلال، ولعدد من أندية الكيان الصهيوني التي تمارس أنشطتها في  المستوطنات المقامة على  الأراضي الفلسطينية المحتلة.

لقد دعا أكثر من ٢٠٠ نادي رياضي فلسطيني شركة بوما لفك ارتباطها باتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم، وقد أطلقت حركة المقاطعة العالمية “BDS” حملة “قاطع بوما” التي نالت أصداءً عالمية (١)، وتهدف باتجاه الضغط على شركة “بوما”لاتخاذ موقف تجاه انتهاكات الكيان الصهيوني للشعب الفلسطيني، والتوقف عن التورط في جرائمه

قبل شركة “بوما”، كانت شركة “أديداس” هي الراعية لاتحاد الكيان الصهيوني لكرة القدم. حينها، طالبت العديد من المؤسسات الرياضية الفلسطينية والعالمية أن تنهي شركة اديداس عقدها مع اتحاد الكيان الصهيوني، وقد فعلت ذلك بالفعل في منتصف عام ٢٠١٨، مما يؤكد على نجاعة حملات المقاطعة وقدرتها على صنع التغيير الملموس.

وعليه، نحثكم على اتخاذ موقف تجاه شركة “بوما” المتواطئة في جرائم  الاحتلال عبر  إضفاء  شرعية زائفة على مؤسساته. كما نطالبكم بنصرة الشعب الفلسطيني عبر إنهاء ارتباطكم بشركة “بوما”، سواء كانت مستلزمات شركة “بوما” تُوفر لكم مباشرةً من الشركة أو عبر وكيل محلي، ولا يخفى عليكم وجود البدائل العديدة التي بإمكانها توفير أجود المستلزمات الرياضية للنادي.

إننا نكرر تثميننا لموقفكم الداعم للعدالة والحق الفلسطيني، ونؤكد بأن إقدامكم على إنهاء الارتباط بشركة “بوما” سيكون موقفاً يستقبله الرأي العام القطري بكل فخر، وأنه سيكون موقفاً يليق بتاريخ ناديكم الذي يحمل اسم بلدنا قطر.

مع أطيب التحايا،

مجموعة شباب قطر التطبيع–

Visit our blog: http://qayon.org

Follow us on twitter @QAYON

Facebook page: https://www.facebook.com/doha2palestine

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

١. https://bdsmovement.net/ar/puma-sportsclubs

150 150 شباب قطر ضد التطبيع