مقال



فلسطين والربيع العربي

يخطئ من يعتقد ان ثورات الربيع العربي قامت من اجل الخبز.  الجموع البشرية من تونس الى مصر فليبيا واليمن والبحرين فسوريا انتفضت بحثاً عن كرامتها المنتهكة طيلة عقود مضت. ولا احسب ان هناك ما دنس الكرامة العربية كسياسة الانبطاح امام العدو الصهيوني ورعاته في الغرب لذا فليس غريباً ان تنطلق شرارة الربيع العربي في ما كان يعرف بدول الاعتدال العربي ذات السياسات التطبيعية الواضحة وليس غريبا ان ترفرف الاعلام الفلسطينية في كثير من المسيرات والمظاهرات جنباً الى جنب مع اعلام تلك الدول وليس غريبا ان يكون فتح المعابر مع قطاع غزة في صميم مطالب الشعب المصري ابان الثورة. واخيراً فليس غريباً ان تقوم القوى المضادة للثورة باستدعاء العدو الصهيوني في خطاباتها الرامية الى فرملة الثورات العربية وايقاف كرة الثلج وذلك بحرف الانتباه الى عدو اخر مترصد “اكثر خطورة بشاعة من اسرائيل” كما يدعون متناسين ان اسرائيل ليست مجرد قوة اقليمية طامعة تبحث عن نفوذ بل خلية سرطانية اوجدت من عدم لتنهب وتدمر الارض والتاريخ والثقافة.

لكل ما سبق، حري بكل المتابعين والمتعاطفين مع الثورات العربية ان لا يفقدوا بوصلتهم في ظل هذه الظروف فالهدف الأسمى من هذه الثورات يجب ان يتمثل في استرداد الكرامة العربية بعودة زمام الامور الى الشعوب المقهورة لتبني اوطانها وتحرر اراضيها و تقهر محتلها الداخلي والخارجي.
هاني الخراز
04/03/2012
150 150 QAYON

QAYON

مجموعة شباب قطر ضد التطبيع

All stories by : QAYON

Leave a Reply

Start Typing