بيان: على الحكومات الخليجية الالتزام بالمقاطعة

حركة المقاطعة في الخليج BDS تطالب الحكومات الخليجية الالتزام بمقاطعة إسرائيل

بي. دي. اس. الخليج    29/12/2016

كجزء من حراك خليجي مناهض للتطبيع يعمل ضمن إطار حركة المقاطعة العالمية التي يقودها  أكبر ائتلاف من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني والتي تنادي أصحاب الضمائر الحية  بمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها إلى أن تنصاع للمبادئ الدولية لحقوق الإنسان، نتابع التطورات الأخيرة من حكوماتنا بقلق بليغ  ونحن نرى من يدفع دول الخليج إلى التقرب من العدو الصهيوني وخذلان قضيتنا الأولى. وإن ما يزيدنا ألمًا على ألم هو أن نرى هذه المحاولات التطبيعية تصل إلى حد التعامل مع مؤسسات إسرائيلية عسكرية متورطة بشكل مباشر في قتل أهلنا في فلسطين ولم يكن العدوان على غزة ببعيد. وذلك في الوقت الذي تواجه هذه الشركات مقاطعة دولية أدت إلى أن تلغي بعض دول في الاتحاد الأوروبي عقودها مع هذه الشركات كشركة إلبيت الإسرائيلية في النرويج وفرنسا.

ولقد تبين مؤخراً من الصحافة أن الولايات المتحدة الأمريكية وافقت على صفقة أسلحة مع قطر وتحتوي على خوذات من صنع شركة إلبيت وهي شركة إسرائيلية مقرها في حيفا المحتلة. وفي نفس الوقت نشر أن شركة مقرها الإمارات (Abu Dhabi MAR and ThyssenKrupp Marine Systems)  ستبدأأ بتصنيع سفن للقوات البحرية الإسرائيلية.

ندين بإسم حركة مقاطعة إسرائيل في الخليج BDS Gulf وكمواطنين في دول مجلس التعاون الخليجي هذا التطبيع مع دولة الاحتلال والتعاون العسكري ونطالب المسؤولين في دولتي قطر والإمارات بإيقاف العقود المذكورة كما نطالب كافة دول الخليج الالتزام بمقاطعة الكيان الصهيوني وهو الموقف الذي يعبر عن شعوب الخليج المناهضة للتطبيع والمساندة لنضال الشعب الفلسطيني ضد الاستعمار و يتسق مع مواقف حكوماتها التاريخية.

ونختم هنا بالتذكير بمطالب عريضة “الخليج العربي يرفض التطبيع مع الكيان الصهيوني” وهي كالتالي:

 

 

 

  1. المحافظة على مواقفها المقاطعة للكيان الصهيوني، والمتسقة مع تطلعات شعوبها، وذلك بمنع كافة أشكال التطبيع و على رأسها المقابلات الرسمية و الغير رسمية مع مسؤولي العدو و عدم إرسال وفود رسمية أو حتى السماح لوفود غير رسمية لا تمثل الدولة بزيارة الكيان الغاصب و اللقاء مع مسؤوليه.
  2. ‏معاقبة كل من يقوم بمخالفة ذلك بناءً على قوانين مقاطعة العدو الصهيوني في دول الخليج العربي و القوانين التي تمنع السفر ‏إلى الكيان الغاصب.
  3. ‏إتخاذ كافة الخطوات اللازمة لتشجيع مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها ضمن سياق حملة BDS العالمية.

مذكرات : مساندة انتفاضة الحجارة من قطر ١٩٨٨

رابط الفصل الثاني عشر من مذكرات الدكتور علي خليفة الكواري: انتفاضة الحجارة

https://www.gulfpolicies.com/index.php?option=com_content&view=article&id=2382:2016-12-01-10-50-22&catid=255:2014-11-26-10-29-29&Itemid=551

ويضم هذا الفصل توثيق لتجربة لجنة قطر الأهلية لمساندة الانتفاضة الفلسطينية

Screen Shot 2016-12-02 at 12.12.26 PM.png

المجلس التمثيلي الطلابي يصوت لصالح المقاطعة

بيان المجلس التمثيلي الطلابي – جامعة قطر

خلفية

ازدادت في الآونة الأخيرة النداءات المطالبة بمقاطعة وسحب الاستثمارات من المؤسسات الإسرائيلية، والشركات الأجنبية المتواطئة معها حول العالم وخاصة في المجالس الطلابية حول العالم.  ولن يفاجأ أحد لو علم أن موجة الغضب الشعبية هذه التي تدفع عجلة المقاطعة حول العالم، تجد صداها في بلدان دول مجلس التعاون الخليجي، إذ كانت الشعوب في الخليج من أوائل الشعوب المبادرة إلى مساندة الشعب الفلسطيني ونضاله من أجل الحرية وحق العودة وتقرير المصير، منذ منتصف ثلاثينيات القرن العشرين، عند انتفاضة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال البريطاني. تستمر المناصرة الشعبية تلك لغاية اليوم، وهي تعكس شعوراً شعبياً واسعاً يحظى بتأييد قطاعات واسعة من الرأي العام في دول مجلس التعاون، كما أنها تتلاقى في آن واحد مع تيار واسع من الرأي العام حول العالم. لذلك سيكون انضمام المجلس الطلابي لموجة حملة المقاطعة العالمية، والمعروفة دولياً بالـ B.D.S. تحقيقاً الرغبات الشعبية.

من مميزات حملات مقاطعة إسرائيل الحالية، والتي تعصف العالم اليوم، هي: أنها ليست مرتبطة بأي دولة أو تيار سياسي بحد ذاته، بل هي موجة عالمية شعبية واسعة بقيادة فلسطينية، تعبيراً عن ضمير الأحرار، تحاكي الموجة العالمية التي ساهمت في إطاحة نظام الفصل العنصري (الأبارتهايد) في جنوب إفريقيا آنذاك.

بنود البيان 

إن التزام جامعة قطر بمعايير حركة المقاطعة، وسحب الاستثمارات، وفرض العقوبات على إسرائيل ((BDS، تُبنى على مواقف الدولة الرائدة في مناصرة الشعب والقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، وعليه هذا البيان يطالب الجامعة الوطنية، جامعة قطر، بأخذ المواقف التالية:

  1. التعهد بعدم التعاقد وإنهاء أي عقود قائمة مع شركات متواطئة وتتربح من جرائم الاحتلال وخرقه للقوانين الدولية والإنسانية وذلك استناداً لمعايير حملة الـ B.D.S

  2. عدم المشاركة في أي مشروع أو مبادرة أو نشاط، محلي أو دولي، مصمم خصيصا للجمع (سواء بشكل مباشر أو غير مباشر) بين منتسبي جامعة قطر وإسرائيليين (أفرادا كانوا أم مؤسسات) ولا يهدف صراحة إلى مقاومة أو فضح الاحتلال وكل أشكال التمييز والاضطهاد الممارس على الشعب الفلسطيني وذلك استناداً إلى معايير الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية الفلسطينية.

  3. مناقشة سبل بناء جسور ثقافية بين المؤسسات، الأكاديميين، والطلاب الفلسطينيين، وذلك لكسر العزلة المفروضة عليهم، ودون الإخلال ببنود الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية الفلسطينية.

slide1

بي. دي. اس. الخليج تستنكر التطبيع السعودي

نعيد نشر بيان مجموعة بي. دي. اس. الخليج وهي عبارة عن ائتلاف يتكون من ناشطين/ات ومجموعات من دول المجلس ونحن (شباب قطر ضد التطبيع) أعضاء فيه. ونأكد أن على السعودية التحقيق مع أنور عشقي ومن زار اسرائيل معه ومحاسبته على هذه الخيانة. وهذه الدعوة لمعاقبة كل مطبع لا تقتصر على السعودية فقط بل أعضاء دول المجلس جميعاً حتى قطر.

حركة المقاطعة في الخليج (BDS Gulf) تستنكر التطبيع السعودي مع إسرائيل

الأحد، 24 تموز 2016

تستنكر حركة مقاطعة إسرائيل في الخليج (BDS Gulf) قيام وفد سعودي يضم أكاديميين ورجال أعمال بزيارة الكيان الصهيوني والاجتماع بقيادات في حكومة نتنياهو المتطرفة وعلى رأسهم المدير العام للخارجية الصهيونية. إن هذه الزيارة الذي قادها على ما يبدو العسكري المتقاعد أنور عشقي تأتي كحلقة جديدة في مسلسل التطبيع السعودي والذي ارتفعت وتيرته في السنوات الأخيرة وتقوده في العلن شخصيات مثل عشقي ومثل رئيس الاستخبارات السعودية السابق تركي الفيصل.

إذا كان أنور عشقي لا يمثل الموقف الرسمي كما صرحت السعودية سابقا، فليتم اتخاذ اجراءات بحقه بسرعة والتحقيق معه ومع كل من شارك في الوفد.

هذه الزيارة المشينة التي تأتي في ذكرى مجزرة غزة قبل عامين فقط والتي سقط فيها أكثر من ألفي شهيد تستدعي من كل قوى المجتمع المدني السعودي والخليجي والعربي أن تتخذ خطوات حازمة في مكافحة جريمة التطبيع مع الكيان الصهيوني عبر مختلف المسارات بما فيها القانوني والسياسي وكذلك مقاطعة شركات رجال الأعمال المشاركين بالوفد والمطبعين وسحب الاستثمارات من الشركات الاجنبية المتواطئة في جرائم الاحتلال مثل ألستوم (Alstom) وجي فور اس (G4S) وايتش بي (HP) التي تعمل في دولنا.

إن الشعوب العربية، بما فيها الخليجية، لطالما ساندت نضال الشعب الفلسطيني ضد منظومة الاستعمار والاحتلال الصهيوني ولطالما نددت بأي تجاوز لهذا الدعم من قبل حكوماتها. فإن هذا التطبيع يتنافى مع، بل يعتدي على، تاريخ وقيم الشعوب الخليجية الوطنية والأخلاقية ولذلك نناشد شعبنا ومجتمعنا المدني بالضغط على حكوماتهم لوقف التطبيع والالتزام بمقاطعة الكيان الصهيوني وسحب الاستثمارات منه وفرض العقوبات عليه.

رسالة لشركة “الريل” عن شركة Alstom

عندما كانت تعرض شركة الريل القطرية مناقصات على موقعها في 2012 قمنا كمجموعة بمخاطبة الرئيس التنفيذي للريل طالبين منه استبعاد شركة الستوم من أي مناقصات نتيجة تواطئها بجرائم الاحتلال واحتراما لنداء جامعة الدول العربية الذي طالب الدول العربية بمعاقبة هذه الشركة نتيجة خروقاتها للقانون الدولي والإنساني. ولقد وصلنا مؤخراً خبر منح هذه الشركة التي تساهم في تعزيز الاستيطان في القدس عقد ضخم من قبل شركة الريل القطريةلذلك قررنا نشر نص الرسالة الذي نوضخ فيه أسباب نداء المقاطعة. ونأمل اليوم من خلال نشرنا لهذه الرسالة – التي لم ننشرها سابقاً – تفاعل الشارع القطري وأن تتدارك شركة الريل القطرية هذا الخطأ الفادح والذي لا يتماشى مع توجه الدولة في نصرة القضية الفلسطينية.

نص الرسالة

الدوحة، 15 تمّوز 2012

السيد سعد بن أحمد بن إبراهيم المهندي    المحترم

الرئيس التنفيذي

شركة سكك حديد قطر “الريل”

الدوحة، قطر

تحية طيبة وبعد،

الموضوع: المناقصة الأولى لمشروع السكك الحديدية القطرية

نحن مجموعة وطنية تبنت نداءً وقّعت عليه غالبية مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني التي تنادي المجتمع الدولي بمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها إلى أن تنصاع للقانون الدولي والمبادئ الدولية لحقوق الإنسان [1]. نما إلى علمنا في الآونة الأخيرة قيام مؤسستكم الموقره بإدراج مناقصة ستطرح في الفترة القادمة لمشروع سكة الحديد الذي يعد من أحد مشاريع البنية التحتية الرئيسية في قطر وخاصة لدعم استضافة قطر لكأس العالم 2022، وعليه فإننا نكتب لحضراتكم هذه الرسالة كشباب وشابات مهتمّون بالمصلحة العامة والقضايا الوطنية لتسليط الضوء على قضية هامة تتعلق ببعض كُبريات شركات إنشاء سكك الحديد وهما شركتي Alstom و Veolia.

في العام ٢٠٠٩ أطلقت اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وفرض العقوبات عليها وسحب الاستثمارات منها نداءً للدول العربية تدعوهم فيه لاستبعاد هاتين الشركتين من كافة المناقصات العامة وذلك لتورطهما في مشاريع لا قانونية ولا أخلاقية في الأراضي المحتلة، كما وقعت الدول العربية اتفاقيات تنصّ على مقاطعة الشركات التي تساهم في تقوية قبضة الاحتلال في الأراضي المحتلة، ومنها الاتفاقية التي ُوقعت في قمة الخرطوم عام ۲۰۰٦.

هذا وقد نتجت عن حملات المقاطعة نجاحات ملحوظة وكانت للدول العربية -وبالأخص المملكة العربية السعودية- مواقف رائدة ومشرّفة في مقاطعة الشركتين أعلاه، حيث تم استبعاد شركة Alstom من مشروع قطار الحرمين نظراً لمشاركتها في مشروع يسعى لتهويد مدينة القدس المحتلة[2] . كما أدت مقاطعة الشركتين خارج الدول العربية إلى خسارات بلغت في بعض الحالات عشرات المليارات، وبناء على تلك الخسارات اضطرت الحكومة الفرنسية لشراء حصة من شركة Veolia كي تتجنب الأخيرة إشهار إفلاسها [3].

لا تزال شركتيّ Alstom و Veolia تحت المجهر من قبل المجتمع المدني[4] وبالرغم من أن شركة Veolia انسحبت من مشروع سكك القطار الذي كان يصل المستوطنات الإسرائيلية في القدس الشرقية بما تبقّى من القدس، إلا أن بحثاً شاملاً أجرته مؤسسة مدنية كشف عن أن الشركة لا زالت تدير سكّتين للمستوطنات، إضافة إلى إدارتها مكبّ نفايات في وادي الأردن المحتلّ وأنشطة تطبيعية أدانها المجتمع المدني الفلسطيني. وعلى خلاف شركة Veolia لا تزال شركة Alstom متواطئة مع مشروع سكّة الحديد في القدس.

في ضوء ما سبق واهتمامنا بالحفاظ على مواقف رائدة لدولة قطر التي لطالما نصرت الشعوب العربية والشعب الفلسطيني خصوصاً، فإننا ندعو شركتكم الموقرة لاستبعاد شركتيّ  Alstom و Veolia من أي مناقصة تعرضونها بناءً على المعطيات المدرجة أعلاه، وذلك حفاظاً على شركتكم من التورط مع أي جهات تساند بمشاريعها ممارسات غير قانونية، واصطفافاً مع باقي الدول العربية والعالمية التي لا زالت إلى اليوم تطالب هاتين الشركتين بالانسحاب من المشاريع التي تساهم في مثل هذه الممارسات لدولة الاحتلال، ونحن على أتم الاستعداد لتقديم أي معلومات إضافية عند الضرورة.

دمتم بخير وتفضلوا بقبول وافر الاحترام،،،

شباب قطر ضد التطبيع

——————————————————————————————————–

[1] http://www.bdsmovement.net/call#Arabic:

[2] http://www.aljazeera.net/news/pages/f7f402f2-00a5-4c60-91bf-3d60b47cbd61

[3] http://electronicintifada.net/blog/nora/bds-victory-french-transportation-giant-alstom-loses-10-billion-contract-due-bds-pressure

[4] http://www.bdsmovement.net/activecamps/veoliaalstom