مقال



فلسطين والربيع العربي

يخطئ من يعتقد ان ثورات الربيع العربي قامت من اجل الخبز.  الجموع البشرية من تونس الى مصر فليبيا واليمن والبحرين فسوريا انتفضت بحثاً عن كرامتها المنتهكة طيلة عقود مضت. ولا احسب ان هناك ما دنس الكرامة العربية كسياسة الانبطاح امام العدو الصهيوني ورعاته في الغرب لذا فليس غريباً ان تنطلق شرارة الربيع العربي في ما كان يعرف بدول الاعتدال العربي ذات السياسات التطبيعية الواضحة وليس غريبا ان ترفرف الاعلام الفلسطينية في كثير من المسيرات والمظاهرات جنباً الى جنب مع اعلام تلك الدول وليس غريبا ان يكون فتح المعابر مع قطاع غزة في صميم مطالب الشعب المصري ابان الثورة. واخيراً فليس غريباً ان تقوم القوى المضادة للثورة باستدعاء العدو الصهيوني في خطاباتها الرامية الى فرملة الثورات العربية وايقاف كرة الثلج وذلك بحرف الانتباه الى عدو اخر مترصد “اكثر خطورة بشاعة من اسرائيل” كما يدعون متناسين ان اسرائيل ليست مجرد قوة اقليمية طامعة تبحث عن نفوذ بل خلية سرطانية اوجدت من عدم لتنهب وتدمر الارض والتاريخ والثقافة.

لكل ما سبق، حري بكل المتابعين والمتعاطفين مع الثورات العربية ان لا يفقدوا بوصلتهم في ظل هذه الظروف فالهدف الأسمى من هذه الثورات يجب ان يتمثل في استرداد الكرامة العربية بعودة زمام الامور الى الشعوب المقهورة لتبني اوطانها وتحرر اراضيها و تقهر محتلها الداخلي والخارجي.
هاني الخراز
04/03/2012

لكل من يعشق قهوة ستاربكس

A BIG Thank You To All Starbucks Customers

Dear Starbucks Customer,

First and foremost I want to thank you for making Starbucks the $6.4 billion global company it is today, this year alone our profits have tripled, we now have with more than 90,000 employees, 9,700 stores, and 33 million weekly customers. Every latte and macchiato you drink at Starbucks is a contribution to the close alliance between the United States and Israel, in fact it is – as I was assured when being honored with the “Israel 50th Anniversary Friend of Zion Tribute Award” – key to Israel’s long-term PR success. Your daily Chocolate Chips Frappucino helps paying for student projects in North America and Israel, presenting them with the badly needed Israeli perspective of the Intifada.

Without you, my valued customer, I wouldn’t be able to raise hundreds of millions of dollars each year to protect Israeli citizens from terrorist attacks and keep reminding every Jew in America, to defend Israel at any cost. $5 billion per year from the US government are no way near enough to pay for all the weaponry, bulldozers and security fences needed to protect innocent Israeli citizens from anti-Semitic Muslim terrorism. Corporate sponsorships are essential.

If it wasn’t for you, I couldn’t – through the Jerusalem Fund of Aish HaTorah, an international network of Jewish education centres – sponsor Israeli military arms fairs in an effort to strengthen the special connection between the American, European and Israeli defense industries and to showcase the newest Israeli innovations in defence.

I couldn’t fight against the global rise of anti-Semitism, the reason behind the current conflict in the Middle-East, by helping Aish HaTorah sponsor the website “honestreporting.com” and produce material informing of Israel’s side of the story.

Without your coffee dollars, Starbucks couldn’t have donated an entire store to the US army to help in the “War on Terror”. I cannot emphasize enough, how vital the “War on Terror” is for the continued viability and prospering of the Jewish State.

So next time you feel like chilling out at a Starbucks store, please remember that with every cup you drink at Starbucks you are helping with a noble cause.

Howard Schultz
Chairman & Chief Global Strategist
Starbucks Coffee Stores

حقوق إسرائيل

حقوق إسرائيل [1/2]


كان قرار التقسيم المقترح، الذي تعدّه إسرائيل أساساً لإنشائها، قد اقترح بداية دولة يهودية ذات غالبية عربية، ومن ثم جرى تعديله على نحو بسيط في وقت لاحق، كي يشمل عدد سكانها ٤٥ في المئة مواطنين عرباً لا أكثر. وبالتالي، فإنّه لم يقترح أنّ الدولة اليهودية ستكون خالية من العرب أو «Arabrein»، كما تمنّت الدولة الإسرائيلية وكما يأمل العديد من اليهود الإسرائيليين المعاصرين اليوم. وكان قد تم تقسيم فلسطين إلى ١٦ دائرة، ٩ منها كانت موجودة في الدولة اليهودية المقترحة، وكان العرب في الواقع يمثلون الأغلبية في 8 من المقاطعات التسع التي تشملها الدولة اليهودية. ليس ثمة نص واحد في قرار التقسيم يوحي بأنّ ما يعنيه القرار بـ«الدولة اليهودية» هو منح الإذن بالتطهير العرقي، أو استعمار مجموعة عرقية واحدة الأراضي المصادرة من المجموعة الأخرى، ولا سيما أنّ قرار التقسيم يقدم تصوّراً للعرب في الدولة اليهودية، باعتبارهم أقلية كبرى دائمة، وبالتالي ينص على الحقوق التي يجب أن تمنح للأقليات في كل دولة. ولكن ما أهمل قرار التقسيم التفكير فيه هو حقيقة أنّ العرب كانوا أقلية كبيرة، وأنّهم في غضون سنوات قليلة قد يتفوقون عددياً على عدد السكان اليهود في الدولة اليهودية.


حقوق إسرائيل [2/2]


يملي عصر الأنوار الأوروبي على إسرائيل فهمها لحقوقها، ولا سيما أطروحة جون لوك حول الحقوق القابلة للتصرف وغير القابلة للتصرف. فوفقاً لـ«لوك»، بخلاف المستعمرين الأوروبيين، لا يمتلك السكان الأصليون مثل هذه الحقوق نظراً إلى أنّهم يعيشون كالطفيليات على الأرض، دون أن يحسّنوها. فانتحال إسرائيل لهذه الحقوق لنفسها في حد ذاته إنما ينطوي على إصرارها على أنّ الفلسطينيين، تماشياً مع تأكيدات لوك، لا يملكون الحق في مقاومتها. وهكذا، يتم الجمع بين دفاع إسرائيل الأخلاقي والقانوني عن نفسها، حيث لإسرائيل الحق في استعمار واحتلال أراضي الفلسطينيين، والتمييز ضدهم على أساس مبدأ الاستثناء والتفوّق الاستعماري الأوروبي، وحيث ليس للفلسطينيين الحق في الدفاع عن أنفسهم ضد ممارسة إسرائيل لهذه الحقوق المنتحلة ذاتياً. لكنّهم إن قاموا بذلك، سيكون لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها ضد دفاع الفلسطينيين غير المشروع عن أنفسهم ضد ممارستها المشروعة والأخلاقية لحقوقها.


ولكن، إذا كان ليس لدى إسرائيل أي حقوق قانونية معترف بها دولياً للاستعمار، والاستيطان، والاحتلال، والتمييز، ولا تملك أيضاً حقاً أخلاقياً أو قانونياً معترفاً به دولياً في أن تكون استثناءً، فإنّ الآلية الوحيدة، التي يمكن إسرائيل من خلالها تقديم هذه الادعاءات والمزاعم، ستتمثل بغياب المساءلة الدولية، أو بالأحرى رفض إسرائيل لأن تكون مسؤولة أمام القانون الدولي والاتفاقيات القانونية. ويحمي تحالف إسرائيل مع الولايات المتحدة رفضها هذا في أن تكون مسؤولة، فتستخدم الأخيرة حق النقض لتقويض جميع قرارات مجلس الأمن التي تدعو إسرائيل لأن تكون مسؤولة أمام القانون الدولي، ما يجعل القانون الدولي غير قابل للتنفيذ.

From: واقع متحرك وخطوات متسارعة …لنورة الخاطر

أين هي البحرين بشعبها المتكافل المتحاب لافرق بين طائفة وأخرى … لم ظهرت تلك الصورة القبيحة … حيث ثبت بأن هناك من يتماهى مع المخطط الصهيوني في شق صف الأمة وتفريق أبناءها مابين ولاءات متعددة … وسقط أدعياء المقاومة ممن أحببنا في وحل الفتنة وظهرت الحقائق وتبين المقاوم من المتلاعب … فمن هو عدو الكيان الصهيوني ولم يعاديها … ومن هو المناصر لقضية فلسطين .. ومن هو المستغل لها ..وهل هناك فرق مابين من يدعي المقاومة … ومن يقول بأنه حارس لها من أمثال طغاة العرب المخلوعين والسائرين للخلع … أين هم القادة الصادقون .. هل نبحث عن إبرة في كوم غش … أم ننتظر تبلور الثورات العربية لتنتج لنا أبطال يمهدون الأرض لنصرة الله ودينه بنصرة المستضعفين دون إبتزاز أوتسلق على أكتافهم …

عريضة: "الصهيونية تعني العنصرية"

To: The World

Zionism is based on the concept of ethnic superiority, of occupation, terrorism, plundering of resources and land, and racism against other religions.

While we wholeheartedly respect Judaism as a monotheistic religion, we know that, for decades, the United Nations, in its famous resolution, had established a parallel between Zionism and racism; Resolution 3379, which, in 1975, determined that “Zionism (sic) is a form of racism and racial discrimination.” Acknowledging that the General Assembly later rejected the resolution, we know that that was due to political reasons; the decision was not based on a conceptual position.

Of all the ignored resolutions passed by the UN against Israel, Resolution 3379 is the one that rankles Israel the most, perhaps proving the saying about the hurtfulness of the truth.

Indeed, Resolution 3379 referred back to the 1973 resolution condemning “the unholy alliance between South African racism and zionism, ” and to the 1963 resolution which determined that “any doctrine of racial differentiation or superiority is scientifically false, morally condemnable, socially unjust and dangerous.”

The Zionist Movement is a pure colonial movement that had used, and is still using, Judaism to serve its unlawful purposes. Zionism is not a representation of Judaism or a fulfillment of a Judicial prophecy. Decades of Zionist propaganda have misrepresented Zionism as a progressive, modern force bringing civilization to an arid, uninhabited wasteland; such an image is an illusion. Zionism is an apartheid philosophy. Its founder, Theodore Herzl, was dismayed by the mass anti-Semitism in France aroused by the Dreyfuss affair. He became convinced that the separation of the Jews from the Gentiles by ingathering all Jews in a separate Jewish nation was the only solution to the age old “Jewish problem.”

It was obvious from the beginning of Zionism that dispossession of the Palestinian majority, either politically or physically, would be an inevitable requirement for achieving a Jewish state. It was not only land that was needed to reach Zionism’s goal, but land without another people in the majority. Since Palestinian Arabs were by far the majority throughout the period up to Israel’s establishment as a Jewish state in 1948, the Zionist state could emerge only by denying the majority its rights or by becoming the majority, either through immigration, or in reducing the number of Palestinians by ethnic cleansing; what is happening now.

The UN General Assembly’s December, 1991, made the decision to invalidate Resolution 3379 equating Zionism with racism.

Today, we ask to resurrect the “Zionism is Racism” charge at the United Nations.

Sincerely,

The Undersigned

SIGN