اسبوع مقاومة الاحتلال والفصل العنصري الاسرائيلي 2015



في سبيل تسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني وعلى الجرائم التي ترتكبها دولة الكيان الصهيوني في فلسطين، عقدت أمس الأحد 22 مارس 2015 مجموعة ((شباب قطر ضد التطبيع))، وهي رابطة طوعية لمختلف الجنسيات من سكان قطر وأندية طلابية متعددة، تهدف إلى الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، أولى فعّاليات ((أسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري)) للسنة الثالثة في عدد من الجامعات في قطر. هناك هدفان من وراء النشاطات المتباينة التي يتضمنها أسبوع مقاومة الإحتلال، أولهما تثقيف وتوعية المجتمع المحلي حول طبيعة الإحتلال الإسرائيلي الوحشية وغير القانونية، ومن ثم، تشجيع المشاركين على إبداع سبل غير مسلحة لمكافحة إسرائيل ومعاقبتها على ما ترتكب.

وتجدر الإشارة إلى أن عقد مثل هذه السلسلات من الندوات والمحاضرات العامة، بات تقليداً يقتدى حول العالم، حيث تقام في الجامعات العالمية في أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا، وعادة ما يكون الهدف منها توعية طلاب الجامعات والهيئات التعليمية إضافة إلى الفضاء العمومي بشكل عام عن حقيقة ما يجري في فلسطين، خاصة أن المحاضرات ضمن هذه السلسلة، عادة ما يلقيها أشخاص عاشوا في فلسطين وعاينوا الأمر الواقع هناك. كما أن المحاضرين يتناولون شتى المواضيع المتعلقة بالإحتلال الإسرائيلي، ومن منطورات أكاديمية متباينة. يرحب المنظمون لإسبوع مقاومة الإحتلال في قطر أن القطريين شبه مجمعين على مساندة الشعب الفلسطيني، إلا أن هناك بعض النقص في التوعية العامة حول حيثيات الأحداث في فلسطين المحتلة، خاصة عندما يبتعد الحديث عن نشرات الأخبار اليومية، ولذا، رأوا عقد أسبوع مقاومة الإحتلال في قطر ضرورة ملحة.

تكتسب فعّاليات أسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري الإسرائيلي لهذه السنة أهمية خاصة، وذلك لتزامنها مع الإنتخابات التشريعية الأخيرة لدولة الكيان الصهيوني، حيث تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والفائز بالإنتخابات بمنع قيام دولة فلسطينية، مما يؤشر إلى حتمية زيادة معاناة الفلسطينيين في الفترة القادمة. وفي مقابل كل هذا، يأتي اسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري الإسرائيلي ليشجع القطريين وكافة أحرار العالم على محاربة السياسات الإسرائيلية من خلال السبل غير المسلحة، وذلك من خلال المقاطعة وسحب الإستثمارات والمطالبة بفرض العقوبات على إسرائيل. وفي هذا الصدد، علقت القطرية إسراء المفتاح، وهي أحد المقررين الرئيسيين لهذه الفعالية السنوية، قائلة: “آن الوقت لتحويل التعاطف الشعبي مع القضية الفلسطينية إلى حراك ملموس، خاصة في ظل سياسات التطبيع المنتشرة في الدول العربية اليوم”.
تتشرف اللجنة المنظمة باستقبال المحررين الصحفيين وكافة الإعلاميين. للإستفسار، يمكنكم التواصل عن طريق: iaw.doha@gmail.com
أو مراجعة المعلومات الموجودة في الجدول المرفق. تستمر النشاطات لغاية السبت، 28 مارس 2015.

الندوة الافتتاحية لأسبوع مقاومة الفصل العنصري الإسرائيلي في الدوحة

الندوة الافتتاحية | “مقدمة في الفصل العنصري”


الدكتور هاو (الأستاذ المساعد في الدراسات الأفريقية من جامعة جورج تاون) 
في الأمسية الافتتاحية لأسبوع الفصل العنصري في الدوحة، تحدث الدكتور هاو (الأستاذ المساعد في الدراسات الأفريقية من جامعة جورج تاون – الدوحة) عن الابرتهايد، ماهيته، وكيف تم التغلب عليه في جنوب أفريقيا. كما ناقش المقاطعة الاقتصادية والعقوبات التي فرضها المجتمع الدولي على نظام جنوب افريقيا العنصري. ونوه عن أنواع النضال السلمي والمسلح، اللذين ساهما في انهيار نظام الفصل العنصري.

 وتحدث لاحقاً الأستاذ عمر برغوثي (عضو مؤسس في حملة المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها) عن حركة المقاطعة، وكيف تم بناءها على التاريخ النضالي للشعب الفلسطيني. وناقش فكرة الاستعمار والاضطهاد، وكيف أن الشعب العربي مع الأسف، يعاني ليس فقط من الاستعمار الخارجي، ولكن هناك نوع آخر من الاستعمار الذهني، والذي يحب أن تتغلب عليه، بالإيمان بمقدرتنا على مواجهة إسرائيل. إضافة إلى ذلك قام بتقديم التعريف المتفق عليه للتطبيع من قبل الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، والانتهاكات التي تقوم بها المدينة التعليمية في هذا المجال ودول ومؤسسات عربية.
(الأستاذ عمر برغوثي (عبر سكايب


وختم حديثه بقائمة من نجاحات وانجازات المقاطعة خارج الدول العربية وداخلها. كما تم دعوة الحضور لطرح أسئلتهم على المتحدثين، مما اسفر عن حلقة نقاشية مثيرة ومميزة. قدمت وأدارت الأمسية مها الأحبابي (خريجة كلية القانون في جامعة قطر).

#IAWDoha Program


Israeli Apartheid Week |   أسبوع مقاومة الفصل العنصري الإسرائيلي
#iawdoha | iaw.doha@gmail.com | http://on.fb.me/A6Zb6t (Facebook Page)
(English Below)
الندوة الافتتاحية | “مقدمة في الفصل العنصري”
الخميس الموافق ١٥ من مارس
٦ مساءً | مبنى كلية التربية والتعليم، قاعة 223، جامعة قطر
ماهو “الابرتهايد”؟ وما هي السمات الأساسية لنظام الفصل العنصري؟ كيف يميز هذا النظام بين فئات المجتمع  قانونيا، اجتماعيا، اقتصاديا وجغرافيا؟ كيف يعرّف القانون الدولي الفصل العنصري وكيف قاوم المجتمع المدني هذه العنصرية؟  سيناقش المتحدثون هذه الأسئلة من خلال دراسات تحليلية لأنظمة الفصل العنصري  في  جنوب أفريقيا و إسرائيل.
نظرة عامة على نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا
  • د. هيربرت هاو،  أستاذ مساعد في الدراسات الأفريقية، جامعة جورجتاون، كلية الشؤون الدولية في قطر.
مقاطعة إسرائيل من أجل الحقوق الفلسطينية: إرث مانديلا ومارتن لوثر كينغ
  • عمر برغوثي (عبر سكايب)، عضو مؤسس في حملة المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها.
تقديم مها الأحبابي، خريجة كلية القانون في جامعة قطر.
ستكون الندوة باللغتين العربية و الانجليزية مع وجود ترجمة فورية للغتين.
تقام هذه الفعالية بتنسيق  نادي القانون في جامعة قطر.

عروض أفلام | “ولد، جدار، وحمار” + “زهرة”
السبت الموافق ١٧ من مارس
٧:٠٠ مساءً | مبنى ١٨، الحي  الثقافي (كتارا)
(قد يتغير المبنى، الرجاء التأكد من صفحة الحدث.)
“ولد، جدار وحمار”‬‬
المخرج: هاني أبو أسعد/ ٢٠٠٨/ ٤ دقائق‬
تقرر مجموعة من الفتية التي تنقصها الموارد  اللازمة لإنتاج فيلم، وتواجه هذا العائق و تصنع فيلماً رغم كل الصعوبات، فيقررون الذهاب الى مكان توجد فيه كاميرات، وحتى لو كان ذلك المكان وسط قطاع غزة.
“زهرة”
المخرج: محمد بكري/ ٢٠٠٩/ ٦٠دقيقة
يروي محمد بكري من خلال هذا الفيلم سيرة حياة خالته زهرة البالغة من العمر ٧٨ عاماً. زهرة هي امرأة قروية جليلية عايشت نكبة الشعب الفلسطيني، وشخصية ذكية ومحبة، تعكس من خلال أسرتها وقريتها الرواية التاريخية الحقيقية التي واجهت الشعب الفلسطيني.
سيلي العرض فقرة أسئلة وأجوبة مع المخرج محمد بكري (عبر سكايب) يديرها المخرج والكاتب الفلسطيني اسكندر قبطي.
هذا الحدث سيكون باللغتين العربية والانجليزية.



الحياة في ظل نظام الفصل العنصري
الأحد الموافق ١٨ من مارس
٦:٠٠ مساءً  |  مبنى ١٨، الحي  الثقافي (كتارا)
كيف ينتهك نظام الفصل العنصري الحياة اليومية للفلسطنيين بغض النظر عن مكان معيشتهم؟ في هذه الأمسية سيتم عرض روايات شخصية لأفراد عاشوا تحت ظل ذلك النظام العنصري، و ستقام الندوة بمشاركة متحدثين في الدوحة و آخرين من الخارج عبر عروض مسجلة.
  • أحمد العبيد، منسق رابطة شباب لأجل القدس في الخليج
  • لينا الشريف، مدونة فلسطينية www.livefromgaza.wordpress.com
  • نزار الصفي وطارق الرجي، سجناء تم الافراج عنهم مؤخراً من السجون الإسرائيلية.
تدير هذه الندوة  الدكتورة لينا قاسم, استاذ مساعد من كلية الشؤون الدولية في جامعة قطر.
ستكون بعض الشهادات باللغة العربية و أخرى بالانجليزية وستتوافر الترجمة من العربية إلى الانجليزية.

الحدث الختامي | مواجهة و مكافحة الفصل العنصري*
الثلاثاء الموافق ٢٠ مارس
١٢:٠٠ مساءً |جامعة قطر،  مبنى كلية القانون و كلية الاداره والاقتصاد، قاعة c219

هل نحن مساندون لنظام الفصل العنصري دون دراية منا؛ من خلال ممارساتنا العادية للحياة اليومية؟ سيناقش المتحدثون ويشاركوننا الطرق التي قاموا من خلالها بتنسيق مجتمعاتهم المحلية لمكافحة نظام “الابرتهايد”.

  • هيا الشطي،  ناشطة كويتية شاركت في اسطول الحرية.
  • د. علي خليفة الكواري، باحث وناشط سياسي من الدوحة.
  • أ. إبراهيم كمال الدين وعبدالله عبدالمالك، أعضاء من الجمعية البحرينية ضد التطبيع مع العدو الصهيوني.
  • د. شافع عبدالله, نائب رئيس لجنة الإمارات الوطنية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني.

تدير النقاش الدكتورة جهينة العيسى، استاذ علم اجتماع.
ستكون الندوة باللغة العربية
تقام هذه الفعالية بتنسيق  نادي القانون في جامعة قطر.

*ملاحظة إلى طلاب البنين
اذا كانت لديكم رغبة في حضور ندوة هذا المساء الرجاء التواصل على هذا العنوان iaw.doha@gmail.com كي تضاف أسمائكم على لائحة المشاركين من قسم البنين.





________________________________________________





ISRAELI APARTHEID WEEK – DOHA
#iawdoha | iaw.doha@gmail.com | http://on.fb.me/A6Zb6t (Facebook Page)


OPENING NIGHT: AN INTRODUCTION TO APARTHEID
Thursday, March 15th
6 PM | College of Education – Conference Hall 223, Qatar University

What are the features of apartheid? How does it discriminate between social groups, legally, socially, economically and spatially? How is it defined by international law and how has civil society sought to counter it? Speakers will address these questions in relation to the South African and Israeli systems of apartheid.

Overview of Apartheid in South Africa

  • Dr. Herbert M. Howe, Assistant Professor in African Studies, Georgetown University


BDS for Palestinian Rights: The Legacy of Mandela and Martin Luther King

  • Omar Barghouti (via Skype), Founding member of the Palestinian Civil Society Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) campaign against Israel


Introduction by Maha Al Ahbabi (Graduate of Law, QU). This event will be in Arabic and English with simultaneous translation.
Sponsored by the Law Club at Qatar University


A BOY, A WALL AND A DONKEY and ZAHARA: Film Screenings
Saturday, March 17th
7 PM | Building 18, Katara (Venue due to change to another Katara Building, visit http://on.fb.me/A6Zb6t for updates)

A BOY, A WALL AND A DONKEY
Directed by Hany Abu-Assad / 2008 / 4 minutes
Intent on making a film, a group of resourceful young boys don’t let limited resources stand in their way. They decide to go where the cameras are, even if that means the middle of the Gaza Strip.

ZAHARA
Directed by Mohammad Bakri / 2009 / 60 minutes
Mohammad Bakri tells the story of his 78 year old aunt Zahara, from the times of pre-state Palestine to present, leading the family with love and wisdom through the many trials of life.‬

The films will be followed by a Q&A with Zahara director, Mohammad Bakri (via Skype), moderated by Scandar Copti, Palestinian writer and director. This event will be in Arabic with English subtitles.


LIFE UNDER APARTHEID
Sunday, March 18th
6 PM | Building 18, Katara

How does the system of apartheid violate the daily lives of Palestinians, no matter where they live? This evening will present personal accounts of life under apartheid through speakers and multimedia clips and will be followed by a moderated discussion.

  • Ahmad Alobaid, GCC Coordinator, Youth for Jerusalem
  • Lina Al-Sharif, Palestinian blogger from Gaza, www.livefromgaza.wordpress.com
  • Tareq Ziyad AlRejy and Nizar Mohamed AlSefy, former prisoners in Israeli jails


This event will be moderated by Dr. Lina Kassem, Assistant Professor in International Affairs, Qatar University.
Some presentations will be in Arabic, others in English. Translation from Arabic to English will be available.

CLOSING EVENT: ENCOUNTERING AND COUNTERING APARTHEID*
Tuesday, March 20th
12 PM | College of Law & Business, Room C219  Qatar University

Do we encounter apartheid without realizing it? How do we support apartheid through our normal, everyday practices? Speakers will discuss how they have organized their own communities to counter Israeli apartheid.

  • Haya Al Shatti, Kuwaiti activist and participant in the Freedom Flotilla
  • Dr. Ali Khalifa Al Kuwari, Qatari Researcher and Political Activist.
  • Ibrahim Kamalaldin and Abdalla Abdilmalik, Members of the Bahrain Anti-normalization Society
  • Dr. Shafa Abdallah, Member if the Emarati National Committee Against Normalization with the Zionist Entity.


This event will be moderated by Dr. Juhaina Al-Easa, Sociology Professor.
This lecture will be in Arabic.
Sponsored by the Law Club at Qatar University

*To Male Students:
Please send an email to iaw.doha@gmail.com to confirm your attendance to ensure your name is on the list of male attendees at the entrance.

Wikileaks: Fourth Interfaith dialogue: An "Academic" Exercise

REF: 2005 DOHA 1226



1. Summary. On April 25-27, Qatar held its Fourth Interfaith Dialogue Conference. Representatives from the main monotheistic religions–Christianity, Islam, and Judaism–attended. This year’s event witnessed notable differences from the previous three conferences. The conference was organized by the College of Shari’a and Islamic Studies at Qatar University; the Minister of State for Foreign Affairs delivered the opening statement; and the number of Jewish and Christian participants was significantly higher than in previous years, while local Qatari participation was minimal. However, these differences failed to produce any meaningful or inspiring outcome but rather contributed to a lackluster conference. End Summary.



2. In the weeks leading to the Fourth Conference there was little if any mention of the upcoming event. Unlike last year’s event which witnessed controversy over the invitation and subsequent boycott by Israeli Jews and notable cleric Dr. Yousef al-Qaradawi (reftel), this year’s event had no such flare-up. There was no public debate about the conference, either prior to, during or after.

Total Control Or Close To It

—————————-

3. Queries to the MFA in the days prior to the conference revealed that the College of Shari’a and Islamic Studies at Qatar University had the lead on the conference rather than the MFA, the usual organizer of international conclaves in Doha. When asked the reason for the shift, officials asserted that having the College in charge of this event was deemed more appropriate. Dr. Aisha Al-Mannai, the dean of the College of Shari’a and Islamic Studies and the coordinator of the conference, said of her role that she had been given full control of the conference and a free hand in inviting Muslim and Christian participants in coordination with the MFA. However, the MFA was responsible for inviting the Jewish participants.

More Talk, Less Debate

———————-

4. This year, the Amir did not deliver the opening remarks and was conspicuously absent from the conference. Instead, the Minister of State for Foreign Affairs, Ahmed Bin Abdulla Al-Mahmoud, officiated at the opening ceremony. In his opening remarks, Al-Mahmoud welcomed the participants and expressed his hopes that the conference would be a vehicle for promoting mutual understanding and cooperation among the faiths. Al-Mahmoud also reproached those who insulted religious figures, stating that such offenses were unacceptable, unjustifiable and discriminatory, and called on participants to explore the best means of implementing recommendations from last year’s conference.

5. The conference covered the role of religion in civil rights, education, enhancing moral values, environment, freedom of expression, gender equality, globalization, peacemaking, pluralism, and scientific developments. At times the presentations remained on a purely scholarly level. One notable exception was the presentation by Jacob Bender, an American Jew who is currently making a documentary that explores a “dialogue of civilizations” and interfaith relations through the achievements of a Muslim, Jew and Christian during the Middle Ages. His talk sparked great interest among participants in his film as an educational tool for promoting religious toleration and interaith understanding.

Higher Numbers and New Faces

—————————-

6. Participation in this year’s conference rose significantly in comparison to last year. There was a total of 131 participants this year as opposed to 82 last year. Although Muslims figured largely, 37 Christians and 14 Jews participated. According to Al-Mannai, speaking and moderating roles were equally divided among the representatives of the three faiths. This year also witnessed the participation of Iranians for the first time. Both Sheikh Mohamed Ali Al-Taskheri, general secretary of the World Forum for Proximity of Islamic School of Thoughts, and Siboh Sarkis Sian, a bishop of the Armenian Orthodox Church, participated and spoke about the role of religion in globalization and civil rights.

Qataris Still Adjusting to Jewish Participation

——————————————— —

7. Relatively speaking, the participation of Jews in the conference remained a sensitive issue this year. Jews from the U.S., Europe and Israel participated in the conference. According to Al-Mannai, the relative large number of Jewish participants raised protest among some Qatari invitees and led to their refusal to participate in the conference. Except for a few faculty members from the College of Shari’a and Islamic Studies who were attended, Qataris were largely and visibly absent from the conference. Notably absent also was cleric Dr. Yousef al-Qaradawi, who was not invited because of his position on Jewish participation in the previous year’s conference. In his Friday sermon the day after the conference concluded, al-Qaradawi made no mention of the conference. Al-Mannai emphasized that individuals declined to participate not because they are against the Jewish faith, but because of Israeli policies–a sentiment also reiterated by a MFA official. According to the official, local Qatari participation in the Dialogue had decreased due in large part to reservations about the participation of Israeli rabbis. The official stressed that the reservation was not religious in nature, but rather political-i.e., an outward display of support for the Palestinians.

8. Local concerns about Jewish participation however, did not seem to trickle down to other participants at the conference. Muslim and Jewish participants could be readily seen interacting closely together and engaging in deep conversation throughout the conference. Perhaps in this one aspect, the conference appeared successful-facilitating genuine one-on-one dialogue between participants of all faiths.

Conclusion

———-

9. The Fourth Interfaith Dialogue Conference issued various statements and recommendations at its conclusion. There was a recommendation to form a follow-up committee to work on establishing a center for religious dialogue in Qatar, a proposal advanced by the Amir at last year’s conference. Participants also called for the expansion of the dialogue to include non-monotheistic religions. Another proposal was directed at the UN, calling for a resolution making it illegal to insult religions and religious symbols. Other more general and intangible statements focused on the importance of education and culture and the arts in promoting religious understanding, the re-affirmation of right of individuals to choose their own religions, equality between the sexes, and the family unit as the basis of human society.

Comment

——-

10. A larger participation notwithstanding, this year’s conference did little to advance any real or substantive dialogue between the religions. Discussion was for the most part stale and remained on a superficial level. The fear of offending any one religion or creating controversy appeared to have obviated any critical discussion. Even the more interesting and thought provoking presentations were quickly forgotten as moderators regulated audience comments, making any real debate impossible. Having said that, Qatar should still be commended for doing what no one else in the region appears willing to do: bringing representatives of the three religions together to engage in dialogue.



Also Read:

JEWS SAY NO! – in pictures

اسباب لمقاطعة ستاربكس


*اهداء لطلاب جامعة قطر

١ تم تكريم هاورد شولتز (الرئيس التنفيذي لشركة ستاربكس) من قبل صندوق القدس عايش حتورا (نار التوراء) المتطرف في عيد إسرائيل الخمسين كصديق لإسرائيل، وتقديراً للخدمات التي قدمها شولتز للدولة الصهيونية من خلال تعزيز العلاقات بينها وبين الولايات المتحدة.

٢ امتدحت وزارة الخارجية الإسرائيلية عمل ستاربكس الدعائي لإسرائيل، قائلة ان الاثرياء من أمثال هاورد شولتز من اهم اسباب نجاح حملتها الدعائية التي تحاول ان تعكس بها صورة إيجابية للعالم.

٣ في ٢٠٠٢، وبينما كانت إسرائيل تقصف مناطق متعددة من فلسطين كجنين ونابلس، تحدث شولتز في معبد مزدحم باليهود الأمريكيين معللاً أسباب عدم الاستقرار والنزاعات في المنطقة للمعادين للسامية. مما يعني إلقاء اللوم على الفلسطينين، متجاهلاً عدم امتثال إسرائيل للقوانين الدولية واستمرارها بالتوسع بالمستوطنات على الأراضي الفلسطينية، بالإضافة إلى اعتقالاتها واغتيالتها التي تعتبر جميعاً تصرفات خارجة عن أي قانون دولي. وطبعاً ناكراً حصارها الاقتصادي الذي لا ينتج عنه سوى حياة مهينة للشعب الفسطيني.



٤ ليومنا هذا مازالت ستاربكس راعية للكثير من النشاطات المساندة لإسرائيل خاصة في الحرم الجامعي في الولايات المتحدة، حيث أصبحت حملة المقاطعة همّ كبير للمسؤلين لدرجة أن إسرائيل أصبحت تبعث طلبة للجامعات العالمية لتحاول تحسين صورة إسرائيل، واضطر الكنيست لإصدار قانون لمعاقبة من يطالب بمقاطعة إسرائل من الداخل.



٥ بعيداً عن القضية الفلسطينية، ستاربكس أيضاً ساندت حرب بوش على الإرهابحيث افتتحت ستاربكس للجيش الأمريكي في أفغانستان تحت رايةنخدم بفخر .

٦ أخيراً، إن لم تكن هذه أسباب كافية لمقاطعة قهوة ستاربكس، فشاهد الفيلم الوثائقي الذهب الأسود الذي يبين مخالفاتها لسياسات التجارة العادلة وذلك من خلال حصولها على قهوة رخيصة الثمن بإستغلال العمالة الرخيصة في دول العالم الثالث وبيعها بأسعار باهظة. كما يعرف منع ستاربكس موظفيها من تشكيل نقابات عمالية تحمي حقوقهم وأيضا معاقبة من ثبت تعاطفه مع مثل تلك النقابات.

ملاحظة: تم نقل المعلومات من موقع (Innovative Minds) وتم التأكد منها قبل النشر