israeli store in Dubai محل إسرائيلي في دبـــي


أول محل إسرائيلي “علنا” في دبـــي
“ماتميلي هو أول محل إسرائيلي علني في إمارة دبي. وقد سبق لمحلات اسرائيلة غزو السوق الخليجي تحت مسميات شركات اجنبية. ولكن هذه شركة اسرائيلة رسمية وتتفاخر بانها اول محل اسرائيلي في دبي باسثمار 5 و1 مليون دولار لمحل بمساحة 100 متر مربع ويذكر في موقعه ان سيبدأ بالملابس الرجالية ثم الملابس النسائية التي تتوجه إلى الأشخاص ذات الحجم الكبير


First Israeli store to open in Dubai

The ml men’s clothing chain which specializes in large sizes will be opening a store in Dubai
in the near future, making it the first Israeli brand to reach the Arab emirate.

Opening the Dubai branch will bring the clothing brand back on the international scene, after other overseas stores have failed.

It was reported by Yedioth Ahronoth newspaper on Thursday that ml signed a distribution agreement with a French company which specializes in marketing large-size fashion lines.

The French company signed a deal with the Albulug Company owned by one of Dubai’s wealthiest families to open an ml chain in Dubai.

In the fist stage of the deal, ml will open four stores with an average area of 100 square meters in prestigious shopping centers and leading malls.

Ml will invest some $1.5 million in its Dubai stores.


وصلني على الفيسبوك من لجنة الإمارات الوطنيه لمقاومة التطبيع مع العدو الإسرائيلي التالي:
ماتميلي هو أول محل إسرائيلي علني في إمارة دبي. وقد سبق لمحلات اسرائيلة غزو السوق الخليجي تحت مسميات شركات اجنبية. ولكن هذه شركة اسرائيلة رسمية وتتفاخر بانها اول محل اسرائيلي في دبي باسثمار 5 و1 مليون دولار لمحل بمساحة 100 متر مربع ويذكر في موقعه ان سيبدأ بالملابس الرجالية ثم الملابس النسائية التي تتوجه إلى الأشخاص ذات الحجم الكبير.
ونحن بدورنا في لجنة الإمارات الوطنية لمقاومة التطبيع مع العدو الإسرائيلي نرفض مثل هذه الشركات على أرضنا الطيبه كما نطالب حكام دولتنا شيوخ الإمارات بالتدخل لمنع مثل هذه التجاوزات فذلك يخالف القانون رقم 15 لسنة 1972 والذي يمنع كافة أنواع التطبيع مع العدو الإسرائيلي .
إضغظ على الرابط للدخول لموقعنا http://www.encan.org

شركة أمن إسرائيلية في إحدى دول الخليج

شركة ‘غلوبال’ الأمنيّة الإسرائيليّة تنشط في 13 دولة في 3 قارات وتؤهل قوات الأمن في عدد من دول الخليج لمواجهة العنف والإرهاب
زهير أندراوس:
2011-03-14

الناصرة ـ ‘القدس العربي’ كشفت صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ النقاب عن عمل شركة أمن إسرائيلية في إحدى دول الخليج لتدريب وتأهيل مقاتلين وحراس لآبار النفط ومواقع حساسة أمنياً . ونشرت الصحيفة صوراً لمدربين إسرائيليين تحت أسماء أوروبية وغربية مستعارة، خشية انكشاف هويتهم الإسرائيلية وتعريض حياتهم للخطر.
وقالت الصحيفة إن المدربين هم من خريجي الوحدات القتالية في جهاز الأمن العام (شاباك) ووحدات النخبة القتالية في الجيش الإسرائيلي وتبلغ أعمارهم حوالى الـ25 عاماً. وذكرت الصحيفة أن المدربين يصلون إلى إحدى دول الخليج العربية من مطار بن غوريون في اللد مروراً بعمان أو أنطاليا، لافتة إلى أنّ عمل الشركة كان بمعرفة ومصادقة وزارة الأمن الإسرائيلية.
وزادت الصحيفة قائلةً إنّ عمل الشركة الإسرائيليّة استمر على مدار عامين، من العام 2007 إلى العام 2009، وهدف إلى تأهيل وحدات عسكرية نخبوية ووحدات شرطية في إحدى دول الخليج العربية لحراسة آبار النفط. وانتهى التعاقد مع الشركة الإسرائيلية نهاية العام الحالي في ظل انتقادات شديدة لها خشية نقلها خبرات أجهزة الأمن الإسرائيلية إلى دول عربية مقابل مبالغ طائلة.
وقامت بتدريب الحراس والمقاتلين الخليجيين على استعمال أسلحة رشاشة ثقيلة وأساليب سيطرة على مبان في مناطق مأهولة وأساليب قتال جسدية، وخرّجت في كل 3 أشهر 300 مقاتل وحارس بعد تدريبهم وتأهيلهم. ولفتت إلى أن المدربين لاحظوا أن لدى المتدربين محفزات ورغبة ضئيلة لتطوير قدراتهم الأمنية على الرغم من ظروف العمل المثالية بدءا بالسيارات الفاخرة والأسلحة المتوفرة بكميات كبيرة جداً. ولم يقتصر عمل الشركة الإسرائيلية، كما قالت ‘يديعوت أحرونوت’ على التدريب العسكري والأمني، بل أن مالك الشركة الملقب بالحرف (ب) يقيم ويدير شركته من إحدى الدول العربية، ووقع عقوداً مع دول خليجية لتزويدها بأجهزة رقابة أمنية متطورة تكنولوجياً مقابل مبالغ مالية باهظة، ووقع عقوداً مع دول خليجية لتزويدها بأجهزة رقابة أمنية متطورة تكنولوجياً مقابل مبالغ مالية باهظة.
ويأتي هذا النشر بعد أن كانت صحيفة (كالكلاليست) الاقتصاديّة الإسرائيليّة قد كشفت النقاب مؤخرا عن أنّ شركة إسرائيلية تعمل في مجال الحراسة وتقديم المعلومات السرية والتقنية العالية تعمل في عدد من دول الخليج العربي، رفضت الرقابة العسكرية في تل أبيب، الكشف عن اسمها، لافتة إلى أنّ حجم الأعمال التي تُنفذها الشركة في الدول العربية وفي دول أخرى في العالم بلغ نهاية العام 2009 حوالى سبعة مليارات دولار.
وقالت الصحيفة إنّ مدير الشركة عمل على تجنيد العديد من جنرالات الجيش الإسرائيلي سابقاً للعمل في الشركة، كما أنّه يُشغّل العديد من ضباط الأجهزة الأمنية سابقا لموظفين كبار في الشركة، لافتة إلى أن الشركة تحافظ على السرية التامة وتجبر الموظفين الذين يعملون فيها على التوقيع على اتفاق خطي يُمنعون بموجبه من الإفصاح عن طبيعة عملهم أو عن مكانه. كما أشارت الصحيفة إلى أنّ الشركة الإسرائيلية أقامت فرعاً لها في مدينة هرتسليا، شمال تل أبيب، وتعمل تحت طيّ الكتمان في سويسرا بسبب سياسة الإعفاءات الضريبية المتبعة هناك.
وقال مصدر في الشركة للصحيفة إنّ العمل الرئيسي للمدير العام هو التجول في جميع أنحاء العالم بهدف تسويق شركته، مشيراً إلى أنّه تمّ مؤخراً التوقيع على أكبر عقد بين الشركة وإحدى دول الخليج التي لم يكشف عن اسمها، وأضافت أنّ الشركة الإسرائيلية وقعت اتفاقّاً مع الدولة الخليجية لتنفيذ تقنيات حماية حدود آبار النفط والبنية التحتية الوطنية، وتحويل العاصمة إلى مدينة ذكية، ورصد التحركات في الوقت الحقيقي من خلال نظام الأمن المركزي، وترجمته على أرض الواقع، حيث تقوم الأجهزة بتتبع مسارات حركة الناس في جميع أنحاء المدينة، وقال أحد الموظفين الكبار في الشركة، والذي طلب عدم الكشف عن اسمه، نقوم بتحليل التحولات الأمنية في الوقت الحقيقي، وتحديد أنماط مشبوهة، وترجمة البيانات إلى معلومات تسمح للمخابرات بمنع أعمال التهديد.
على صلة، أفادت صحيفة ‘معاريف’ العبريّة أنّ الجنرال في الاحتياط، الصهيوني، يسرائيل زيف أسس شركة (غولبال)، وكان قائداً لفرقة غزّة ثمّ انضمّ إلى هيئة الأركان في العام 2003 وخدم حتّى فترة قليلة قبل حرب 2006. أمّا المدير التنفيذي لشركة (غلوبال) هو الجنرال المتقاعد مئير كليفي، الذي كان حتى العام 2009 المستشار العسكري لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
والموظّفون الآخرون يشملون قائد الشرطة السابق في تل أبيب، دافيد تسور، والجنرال احتياط ليور لوتان، وهو ضابطٌ كبير سابق في وحدة الاستطلاع النخبوية التابعة لهيئة الأركان، بالإضافة إلى أنّ المسؤول التنفيذي السابق، كان الجنرال في الاحتياط، يوسي كوبرفاسر، الذي شغل سابقاً منصب قسم الأبحاث في الاستخبارات العسكرية، وهو اليوم نائب المدير العام في الوزارة للشؤون الإستراتيجية، كما أن الكثيرين من موظفي الشركة ضباط سابقون في الجيش الإسرائيليّ والشرطة وجهاز الأمن العام (الشابك).
وبحسب المصادر في تل أبيب فإنّ مفهوم هذه الشركة بسيط للغاية، حيث يتمّ دعوتها تقريباً إلى البلدان التي تواجه مشاكل على مستوى الأمن القومي، وتقوم شركة (غلوبال) بإيجاد خطّة متعددة المراحل والتي تهدف، في المرحلة الأولى، إلى حلّ التهديد الخطير، ومن ثمّ تتحرّك الشركة نحو الخطط الأمنية المدنية على المدى الواسع بهدف تقوية اقتصاد الدولة، على سبيل المثال، وذلك بهدف منع ظهور الإرهاب أو الجريمة مجدداً، فإلى جانب أقسامها الأمنية والمدنية، تحتوي شركة (غلوبال) أيضاً على فرع زراعي. وتنشط أعمال الشركة في حوالى اثنتي عشرة دولة في ثلاث قارات امثلة عن عمل الشركة دولياً:
في العام 2008، وضع مدير الفرع الزراعي في الشركة خطّةً تمّ اقتباسها من الجيش الأمريكي، كانت تهدف إلى تعليم 600 عائلة كيفية زراعة خضروات ذات جودة عالية بدلاً من زراعة الأفيون في أفغانستان. دخلت شركة (غلوبال) إلى كولومبيا في العام 2007 وسط الفوضى المتزايدة في البلاد أثناء مواجهتها الصناعة القوية للمخدرات وشبكات الإرهاب المنتشرة والتي كانت تقودها القوات الثورية المسلّحة في كولومبيا، وتمّ تطبيق النموذج الأفغاني ذاته في البلاد، ولا تزال الشركة مستمرّة في العمل فيه. كما تساعد الشركة كولومبيا، في صياغة خطّة لجعل البنوك الصينية تستثمر سبعة مليارات دولار من خلال بناء خطّ سكّة حديد عابر للبلاد والذي سيسهّل من عملية التصدير على طول ساحل المحيط الهادئ. وهذا الأمر قد يجعل كولومبيا قادرةً على تحسين علاقاتها مع الدول المجاورة لها من خلال السماح لهم باستخدام نظام التصدير، مشروعٌ آخر في غينيا، حيث قامت الشركة بمساعدة الحكومة في بناء منشأة لتصفية المياه بتكلفة بلغت 10 ملايين دولار أميركي، وهذه المنشأة تعطي 12 مليون لترا من المياه يومياً لسكان العاصمة الغينية، كوناكري، وقد كانت الفكرة تطوير وتحسين سبل العيش، على حد قول المصادر ذاتها.