اسبوع مقاومة الاحتلال والفصل العنصري الاسرائيلي 2015



في سبيل تسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني وعلى الجرائم التي ترتكبها دولة الكيان الصهيوني في فلسطين، عقدت أمس الأحد 22 مارس 2015 مجموعة ((شباب قطر ضد التطبيع))، وهي رابطة طوعية لمختلف الجنسيات من سكان قطر وأندية طلابية متعددة، تهدف إلى الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، أولى فعّاليات ((أسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري)) للسنة الثالثة في عدد من الجامعات في قطر. هناك هدفان من وراء النشاطات المتباينة التي يتضمنها أسبوع مقاومة الإحتلال، أولهما تثقيف وتوعية المجتمع المحلي حول طبيعة الإحتلال الإسرائيلي الوحشية وغير القانونية، ومن ثم، تشجيع المشاركين على إبداع سبل غير مسلحة لمكافحة إسرائيل ومعاقبتها على ما ترتكب.

وتجدر الإشارة إلى أن عقد مثل هذه السلسلات من الندوات والمحاضرات العامة، بات تقليداً يقتدى حول العالم، حيث تقام في الجامعات العالمية في أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا، وعادة ما يكون الهدف منها توعية طلاب الجامعات والهيئات التعليمية إضافة إلى الفضاء العمومي بشكل عام عن حقيقة ما يجري في فلسطين، خاصة أن المحاضرات ضمن هذه السلسلة، عادة ما يلقيها أشخاص عاشوا في فلسطين وعاينوا الأمر الواقع هناك. كما أن المحاضرين يتناولون شتى المواضيع المتعلقة بالإحتلال الإسرائيلي، ومن منطورات أكاديمية متباينة. يرحب المنظمون لإسبوع مقاومة الإحتلال في قطر أن القطريين شبه مجمعين على مساندة الشعب الفلسطيني، إلا أن هناك بعض النقص في التوعية العامة حول حيثيات الأحداث في فلسطين المحتلة، خاصة عندما يبتعد الحديث عن نشرات الأخبار اليومية، ولذا، رأوا عقد أسبوع مقاومة الإحتلال في قطر ضرورة ملحة.

تكتسب فعّاليات أسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري الإسرائيلي لهذه السنة أهمية خاصة، وذلك لتزامنها مع الإنتخابات التشريعية الأخيرة لدولة الكيان الصهيوني، حيث تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والفائز بالإنتخابات بمنع قيام دولة فلسطينية، مما يؤشر إلى حتمية زيادة معاناة الفلسطينيين في الفترة القادمة. وفي مقابل كل هذا، يأتي اسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري الإسرائيلي ليشجع القطريين وكافة أحرار العالم على محاربة السياسات الإسرائيلية من خلال السبل غير المسلحة، وذلك من خلال المقاطعة وسحب الإستثمارات والمطالبة بفرض العقوبات على إسرائيل. وفي هذا الصدد، علقت القطرية إسراء المفتاح، وهي أحد المقررين الرئيسيين لهذه الفعالية السنوية، قائلة: “آن الوقت لتحويل التعاطف الشعبي مع القضية الفلسطينية إلى حراك ملموس، خاصة في ظل سياسات التطبيع المنتشرة في الدول العربية اليوم”.
تتشرف اللجنة المنظمة باستقبال المحررين الصحفيين وكافة الإعلاميين. للإستفسار، يمكنكم التواصل عن طريق: iaw.doha@gmail.com
أو مراجعة المعلومات الموجودة في الجدول المرفق. تستمر النشاطات لغاية السبت، 28 مارس 2015.

Open Letter to Qatar Swimming Association

السيد الفاضل رئيس اللجنة القطرية للسباحة      خليل الجابر
تحية طيبة وبعد،
لقد علمنا بأن اللجنة القطرية للسباحة تستضيف خلال هذين اليومين بطولة كأس العالم للسباحةفينا– (20-21 أكتوبر)، والتي ستتبعها البطولة العالمية للسباحة في ديسمبر 2014. وقد استغربنا من ما تم تداوله على موقع التواصل الاجتماعي وهي صورة للعلم الإسرائيلي مرفوعاً ومؤشراً على وجود سباحين إسرائيليين. كما تفاجأنا عندما علمنا بأن مشاركتهم ممتدة للبطولة العالمية للسباحة في ديسبمر 2014.
نحن،  مجموعة شباب قطر ضد التطبيع المكونة من قطريين ومقيمين، نرفض بشدة هذه الزيارة حيث أنها تخرق قواعد المقاطعة الموضوعة من قبل الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقاقية لإسرائيل (PACBI). بالإضافة إلى أن هذه الزيارة تخدم دولة الإحتلال لتظهرها على أنهاطبيعيةللعالم. الإختراقات المستمرة من الكيان الصهيوني للقوانين الدولية وحقوق الإنسان الفلسطيني بدون عقوبات منذ 1948 تؤكد عدمطبيعيةهذا الكيان. الإحتلال العسكري والإستعمار المستمر والنظم والقوانين العنصرية التي تطبقها إسرائيل على الشعب الفلسطيني منذ 1948 هي سياسيات لا تمت إلىالطبيعةبصلة.
الروح الرياضية سميت كذلك بسبب قيام الرياضة على الإنصاف والعدل، وهو شيء لا نراه في ما يتعلق بالإحتلال الصهيوني. خلال أسبوع الفصل العنصري في شهر مارس 2013، تحدثنا مع لاعب الكرة الفلسطيني محمود سرسك الذي أضرب عن الطعام في سجون الاحتلال. محمود سرسك كان على وشك الإنضمام لزملائه في المنتخب الوطني الفلسطيني حين قامت إسرائيل بإعتقاله اعتباطياً من على حاجز عسكري وحبسه لثلاث سنوات بلا تهمة. رسالة سرسك كانت واضحة، على دول العالم إحترام نداء الفلسطينيين بالمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل حتى تنهي الأخيرة رفضها لإحترام حقوق الإنسان الفلسطيني وإنكارها لها، بما في ذلك حق التعليم وحرية الحركة.
استناداً لما سبق، نطالب كشباب قطر ضد التطبيع اللجنة القطرية للسباحة بإزالة علم الكيان الصهيوني وإنهاء إستضافة اللاعبين الإسرائيليين والإمتناع عن دعوتهم لأي فعالية مقامة في المستقبل. نحن على علم بأن على قطر إتباع قواعد فينا، ولكننا نتوقع من دولتنا، التي دائماً ما كانت صريحة في تنديدها لإختارقات دولة الاحتلال، أن تأخذ موقفاً صريحاً اليوم.
شباب قطر ضد التطبيع
٢٠-١٠-٢٠١٣
Dear President of Qatar Swimming Association, Khalil Al Jabir
It was brought to our attention that QSA is currently hosting the two-day FINA World Cup series leg (October 21-22), which will be followed in December 2014 by The FINA World Swimming Championships. We were distressed to see Qatari residents report seeing the Israeli flag marking the presence of Israeli swimmers on social media. We were also surprised to see that their participation is expected in December for The FINA World Swimming Championships.
We, Qatar Youth Opposed to Normalization, made up of Qatari citizen and residents, are strongly opposed to this visit because it violates boycott guidelines set by The Palestinian Campaign for the Academic and Cultural Boycott of Israel (PACBI). In addition to this, this visit will only serves the interests of Israel by presenting it to the world as a “normal” country. Unfortunately the systematic breaches of international law since 1948 and the constant unpunished violations of the human rights of the Palestinian people mean that Israel is not a “normal” country. The military occupation, the colonisation measures and the apartheid system imposed by Israel in Palestine since 1948, are not policies proper to a “normal” country.
Sports are are based on the notion of “fair game”, and there is nothing fair about the Israeli occupation. Last year during the Israeli Apartheid Week 2013 in Doha, the released Palestinian hunger striker and football player Mahmoud Sarsak spoke. Sarsak was on the Palestinian national team when he was arbitrary arrested in 2009 at a checkpoint and detained without trial for 3 years. Sarsak’s message was clear, countries must respect the call of The Palestinian Campaign for the Academic and Cultural Boycott of Israel (PACBI), until Israel ends its denial of basic Palestinian rights, including the right to education and freedom of movement.
Based on this, and adhering to the PACBI call, we are calling on QSA to remove the Israeli flag and suspend the invitation to Israeli participants today and in any organized events in the future. We are aware that the QSA must adhere to FINA guidelines, yet we still expect that a country that has always always been so vocal in condemning Israeli violations, will take a bold positions today.
Qatar Youth Opposed to Normalization
20.10.2013

هل سيكون حفل الموسيقار الإسرائيلي الأخير من نوعه؟




استدعى حفل الموسيقار الإسرائيلي (دانيل بارنبويم) الأسبوع الماضي في (كتارا) الكثير من الذكريات، ففي 16 من مايو 2011 استيقظت باحثة عن تغطية لمظاهرات اليوم الماضي، التي رأيت فيها للمرة الأولى، أموات يُحملون على الأكتاف، واستمعت لأصدقاء وجيران أولئك الضحايا، يحكون قصصهم وهم يجمعون ما تبقى من أمتعة الشهداء. أجساد ضئيلة، أغلبها للاجئين فلسطينيين اتجهوا من مخيماتهم الممتلئة عن آخرها الى جنوب لبنان للتظاهر، بالتزامن مع آلاف من مناطق مختلفة، حول أراضيهم المحتلة. تظاهرات رمزية تحت ما سُميّ بـ”الانتفاضة الثالثة”. لم يحملوا أي سلاح، أو أي أداة قد تُمكنهم من إجتياز الأسوار المتعددة، والتي اختبئ على الجانب الآخر منها قناصة إسرائيليون.

ما فاجئني في ذلك اليوم، وأنا اتصفح الجرائد، لم يكن النقص في التغطية الإخبارية للحدث، وتحويل الشهداء لأرقام، لا نعرف عنهم أي شيء، فلقد اعتدنا ذلك من صحافتنا، فضحايانا في العالم العربي ليسوا سوى أرقام، ولكن الذي فاجأني حقاً، واستفزني، كان خبر إختتام مهرجان الدوحة للموسيقى والحوار بأوركيسترا الديوان الغربي الشرقي، بقيادة الموسيقار (بارنبويم) الذي دعى فيه للسلام، في ما سمته الGulf Times “ذكرى تأسيس إسرائيل”.

السنة التي تلتها أعلنت (كتارا) عن قيام ذات المهرجان، ولكن تفاجئنا، أنا ومجموعة من الأصدقاء، ونحن نضع اللمسات الأخيرة لكتاب رسمي نوينا إرساله لإدارة (كتارا)، نطالب فيه بإلغاء الحفل، لاعتباره خرق للمقاطعة الثقافية، بأن المهرجان تم إلغاءه.وجاء في الموقع أن قرار إلغاء المهرجان كان ناتج عن “التطورات السياسية في المنطقة”. وكنا قد تمنينا أن يكون مثل هذا التصريح إعترافاً من (كتارا)
بانطباق تعريف التطبيع على تلك الفعالية، وتفاعل الإدارة مع النقد والإستياء العام الذي تسببت به فعاليات مماثلة في العالم العربي. على صعيد آخر، إعلامنا المحلي ظل صامتاً تماماً، ولم يعلق على ذلك الحدث الذي اعتبرناه نجاح آخر لحملة المقاطعة، وسحب الإستثمارات، وفرض العقوبات على إسرائيل.

لم نتوقع بتاتاً أن تقوم (كتارا) بدعوة (بارنبويم) مرة أخرى، بل تفاجأت بعد عودتي من رحلة عمل قصيرة، لأجد (بكل وقاحة) صوره معلقة في شوارع الدوحة طوال طريقي للعمل. حفل آخر هذه المره خاص فيه، وليست للاوركيسترا التي يقودها وتعودنا على استضافتها، بل هذه المرة كان بصحبة عائلته، زوجته عازفة البيانو،وابنه الأصغر عازف الكمان. عندما وصلت إلى مكتبي، وتصفحت بعض المواقع، وجدت تفاعل إستثنائي على تويتر، وكُتب مقال أيضاً عن الموضوع، كما رُسم كاركتير في جريدة محلية، شيء لم نعتده من جرائدنا. أما الجرائد الصادرة باللغة الإنجليزية فالتزمت الصمت، حتى فاجئتنا الـPeninsula بمقال بعد الحفل الأول الذي “أثار إعجاب الحضور” أو كما جاء في العنوان:الحفل الذي “Wowed the crowd”.
بالتأكيد لن أستطيع بمقال قصير أن اتطرق لجميع العوامل، التي أدت لهذا الاستهتار والتطبيع العلني والمتكرر. لن اتطرق لسبب إصرار (كتارا) دعوة موسيقار إسرائيلي، في حين أن عدد الموسيقيين العرب، التي قامت بإستضافتهم يُعد على الأصابع، ولن أتطرق للأسباب التي تسمح لإعلامنا أن يكتب ما يشاء إن كان ذلك لا يمس ولاة الأمر. لكن دعوني أُنبه لأمرين: ما حدث في (كتارا) تطبيع ثقافي مستمر، جزء من سياسة تطبيع تامة، فبالأمس كتبت صحيفة لبنانية عن إعادة إفتتاح المكتب التجاري الإسرائيلي في قطر، و لاشيء يبرر وجود هذا المكتب الذي تم التشكيك بإغلاقة أصلاً! ونحن لسنا ضد التطبيع للتعصب فقط، بل نحن موقنين أن الثقافة والسياسة لا يمكن أن يتم الفصل بينهما، ومن يدعي أنه يعزف للسلام، وفي ذات الوقت يرفض حق الفلسطينين بالعودة لأراضيهم، لا يمكن أن يكون “صديقاً للعرب”، ولذلك نحن موقنين أن دولة الاحتلال والعنصرية، لن تكف عن النمو من خلال مستوطناتها إلا إذا تم مقاطعتها، وفرض العقوبات عليها، وسحب الإستثمارات منها، كما حدث في جنوب افريقيا تحت نظام الفصل العنصري.
وأخيراً أحب أن أنوّه بأن السخط الذي كان متداولاً، على تويتر، لا يمكن أن يتم التقليل من شأنه، بوصفه “لحظة غضب” مثلاً، بل هو جزء من غضب تراكمي، ويتوسع سنة تلوّ الأخرى، مما فرض على إعلامنا الصامت، أن يفتح المجال للقليل من “التذمر”. ما حدث في (كتارا) هذه السنة، قد يجعل من يسمح للاعبي رياضة من إسرائيل للمشاركة في ملاعب الدوحة سنة تلوّ الأخرى، أن يفكر مراراً وتكراراً قبل دعوتهم هذه سنة. وهناك إشارات بأن ذلك فعلا قد حدث ففريق المبارزة الذي يزور الدوحة سنوياً لم نجد اسمه على لائحة المشاركين في  “الجائزة الكبرى للمبارزة قطر” التي أقيمت خلال نهاية الأسبوع الماضي.
أحب أن أختم بالقول، نحن شباب قطر، أسوة بالشباب حول العالم، تهمنا قضية أي شعب مظلوم، في أي بقعة على هذه الأرض، ونشعر بأنه من واجبنا الأخلاقي، أن نقف ضد التطبيع، مع من ينتهك حقوق الإنسان إلى أن تتحقق العدالة. وعلى إعلامنا المحلي الناطق بكلا اللغتين، أن يعكس هذه الآراء، بصدق وشفافية، فنحن لم نعد في عالم منعزل، وهناك الكثير من القنوات التي تسمح لنا بالإدلاء بآرئنا بحرية. كفاية تطبيع، وكفاية تجميل لهذا الكيان الغاصب.
إسراء المفتاح 1/22/2013


#BDS: Cirque Du Soleil #Jordan

Jordan and the effort to support BDS in the Arab world

20 July 2012
During the last week in June, Cirque du Soleil’s signature show Saltimbanco played at the Prince Hamzeh Arena in Amman, Jordan. Approximately 18,000 persons attended the show over the course of four days.
The event itself received polarized reviews. Some said it was tiring to watch, bland and overrated. Others thought the show exceeded expectations, that the performance was mesmerizing and dream-like.
The more absorbing polemic, however, was not about what was happening on stage but about what was going on outside at the main gates of the Hussein Youth City.
On Saltimbanco’s opening day, scores of demonstrators lined the sidewalks leading to the VIP entrance. They were holding signs that read in Arabic “Cultural boycott to sanction Israel,” “Showing the circus in Israel is a reason to boycott in Amman,” and “Whoever entertains criminals and killers deserves to be boycotted.”
The demonstrations were aimed at preventing Cirque du Soleil’s Alegria show from playing in Tel Aviv on 8 August. They were the first major protests in Jordan in support of the campaign of boycott, divestment and sanctions against Israel since what has been dubiously called the Arab Spring.

Cirque Du Soleil: Do not shine on Apartheid! لا تُغيّبوا الشمس عن فِلسطين

“Morality, like art, means drawing a line someplace”
~ Oscar Wilde
Irish Dramatist, Novelist, & Poet (1854 – 1900)

We, citizens and residents of Qatar, came to know that Cirque du Soleil is scheduled to perform in Tel Aviv this August, after first performing in Doha in July. Many of us have always admired CdS and enjoyed their magnificent performances, however we cannot in good conscience attend their performance while Palestinians continue to face injustice and apartheid. We urge CdS to cancel their performance in Tel Aviv and demonstrate that the people of Palestine are not an exception when it comes to freedom, dignity and justice.

We, therefore, join this call and support the letter addressed from Qatar Youth Opposed to Normalization (QAYON) to Renée-Claude Ménard, the Director of Cirque du Soleil.
Twitter: #CdSCancelIsrael

“الأخلاق، كما الفن، تعني وضع حدٍّ في مكانٍ ما”
ــ أوسكار وايلد
كاتب مسرحي، روائي وشاعر من إيرلندا

علِمنا نحن، أهالي قطر مواطنون ومقيمون، بنيّة سيرك دو سوليه العالمي (سيرك الشمس) تقديم عرض في تل أبيب في آب/أغسطس المقبل، وذلك بعد تقديم عرض في الدوحة في تمّوز/يوليو المقبل. لطالما أُعجِب الكثير منا واستمتع بعروض سيرك دو سوليه الرائعة لكن، في الوقت ذاته، لا يمكن لضمائرنا الحيّة تقبّل حضور العرض  بينما تستمر إسرائيل في بطشها تجاه الشعب الفلسطيني الذي يواجه التمييز العنصري. بناءً عليه، نطالب فريق سيرك دو سوليه بإلغاء عرضه في تل أبيب والوقوف تضامناً كون شعب فلسطين ليس باستثناء عند التحدث عن الحرية، الكرامة والعدالة.

في ضوء ما سبق، نعلن انضمامنا لهذا النداء وندعم الخطاب الذي توجّهت به مجموعة “شباب قطر ضد التطبيع” إلى السيد رينيه كلود مينارد، مدير سيرك الشمس (سيرك دو سوليه)؛
وسم تويتر: #CdSCancelIsrael

الندوة الافتتاحية لأسبوع مقاومة الفصل العنصري الإسرائيلي في الدوحة

الندوة الافتتاحية | “مقدمة في الفصل العنصري”


الدكتور هاو (الأستاذ المساعد في الدراسات الأفريقية من جامعة جورج تاون) 
في الأمسية الافتتاحية لأسبوع الفصل العنصري في الدوحة، تحدث الدكتور هاو (الأستاذ المساعد في الدراسات الأفريقية من جامعة جورج تاون – الدوحة) عن الابرتهايد، ماهيته، وكيف تم التغلب عليه في جنوب أفريقيا. كما ناقش المقاطعة الاقتصادية والعقوبات التي فرضها المجتمع الدولي على نظام جنوب افريقيا العنصري. ونوه عن أنواع النضال السلمي والمسلح، اللذين ساهما في انهيار نظام الفصل العنصري.

 وتحدث لاحقاً الأستاذ عمر برغوثي (عضو مؤسس في حملة المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها) عن حركة المقاطعة، وكيف تم بناءها على التاريخ النضالي للشعب الفلسطيني. وناقش فكرة الاستعمار والاضطهاد، وكيف أن الشعب العربي مع الأسف، يعاني ليس فقط من الاستعمار الخارجي، ولكن هناك نوع آخر من الاستعمار الذهني، والذي يحب أن تتغلب عليه، بالإيمان بمقدرتنا على مواجهة إسرائيل. إضافة إلى ذلك قام بتقديم التعريف المتفق عليه للتطبيع من قبل الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، والانتهاكات التي تقوم بها المدينة التعليمية في هذا المجال ودول ومؤسسات عربية.
(الأستاذ عمر برغوثي (عبر سكايب


وختم حديثه بقائمة من نجاحات وانجازات المقاطعة خارج الدول العربية وداخلها. كما تم دعوة الحضور لطرح أسئلتهم على المتحدثين، مما اسفر عن حلقة نقاشية مثيرة ومميزة. قدمت وأدارت الأمسية مها الأحبابي (خريجة كلية القانون في جامعة قطر).

#IAWDoha Program


Israeli Apartheid Week |   أسبوع مقاومة الفصل العنصري الإسرائيلي
#iawdoha | iaw.doha@gmail.com | http://on.fb.me/A6Zb6t (Facebook Page)
(English Below)
الندوة الافتتاحية | “مقدمة في الفصل العنصري”
الخميس الموافق ١٥ من مارس
٦ مساءً | مبنى كلية التربية والتعليم، قاعة 223، جامعة قطر
ماهو “الابرتهايد”؟ وما هي السمات الأساسية لنظام الفصل العنصري؟ كيف يميز هذا النظام بين فئات المجتمع  قانونيا، اجتماعيا، اقتصاديا وجغرافيا؟ كيف يعرّف القانون الدولي الفصل العنصري وكيف قاوم المجتمع المدني هذه العنصرية؟  سيناقش المتحدثون هذه الأسئلة من خلال دراسات تحليلية لأنظمة الفصل العنصري  في  جنوب أفريقيا و إسرائيل.
نظرة عامة على نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا
  • د. هيربرت هاو،  أستاذ مساعد في الدراسات الأفريقية، جامعة جورجتاون، كلية الشؤون الدولية في قطر.
مقاطعة إسرائيل من أجل الحقوق الفلسطينية: إرث مانديلا ومارتن لوثر كينغ
  • عمر برغوثي (عبر سكايب)، عضو مؤسس في حملة المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها.
تقديم مها الأحبابي، خريجة كلية القانون في جامعة قطر.
ستكون الندوة باللغتين العربية و الانجليزية مع وجود ترجمة فورية للغتين.
تقام هذه الفعالية بتنسيق  نادي القانون في جامعة قطر.

عروض أفلام | “ولد، جدار، وحمار” + “زهرة”
السبت الموافق ١٧ من مارس
٧:٠٠ مساءً | مبنى ١٨، الحي  الثقافي (كتارا)
(قد يتغير المبنى، الرجاء التأكد من صفحة الحدث.)
“ولد، جدار وحمار”‬‬
المخرج: هاني أبو أسعد/ ٢٠٠٨/ ٤ دقائق‬
تقرر مجموعة من الفتية التي تنقصها الموارد  اللازمة لإنتاج فيلم، وتواجه هذا العائق و تصنع فيلماً رغم كل الصعوبات، فيقررون الذهاب الى مكان توجد فيه كاميرات، وحتى لو كان ذلك المكان وسط قطاع غزة.
“زهرة”
المخرج: محمد بكري/ ٢٠٠٩/ ٦٠دقيقة
يروي محمد بكري من خلال هذا الفيلم سيرة حياة خالته زهرة البالغة من العمر ٧٨ عاماً. زهرة هي امرأة قروية جليلية عايشت نكبة الشعب الفلسطيني، وشخصية ذكية ومحبة، تعكس من خلال أسرتها وقريتها الرواية التاريخية الحقيقية التي واجهت الشعب الفلسطيني.
سيلي العرض فقرة أسئلة وأجوبة مع المخرج محمد بكري (عبر سكايب) يديرها المخرج والكاتب الفلسطيني اسكندر قبطي.
هذا الحدث سيكون باللغتين العربية والانجليزية.



الحياة في ظل نظام الفصل العنصري
الأحد الموافق ١٨ من مارس
٦:٠٠ مساءً  |  مبنى ١٨، الحي  الثقافي (كتارا)
كيف ينتهك نظام الفصل العنصري الحياة اليومية للفلسطنيين بغض النظر عن مكان معيشتهم؟ في هذه الأمسية سيتم عرض روايات شخصية لأفراد عاشوا تحت ظل ذلك النظام العنصري، و ستقام الندوة بمشاركة متحدثين في الدوحة و آخرين من الخارج عبر عروض مسجلة.
  • أحمد العبيد، منسق رابطة شباب لأجل القدس في الخليج
  • لينا الشريف، مدونة فلسطينية www.livefromgaza.wordpress.com
  • نزار الصفي وطارق الرجي، سجناء تم الافراج عنهم مؤخراً من السجون الإسرائيلية.
تدير هذه الندوة  الدكتورة لينا قاسم, استاذ مساعد من كلية الشؤون الدولية في جامعة قطر.
ستكون بعض الشهادات باللغة العربية و أخرى بالانجليزية وستتوافر الترجمة من العربية إلى الانجليزية.

الحدث الختامي | مواجهة و مكافحة الفصل العنصري*
الثلاثاء الموافق ٢٠ مارس
١٢:٠٠ مساءً |جامعة قطر،  مبنى كلية القانون و كلية الاداره والاقتصاد، قاعة c219

هل نحن مساندون لنظام الفصل العنصري دون دراية منا؛ من خلال ممارساتنا العادية للحياة اليومية؟ سيناقش المتحدثون ويشاركوننا الطرق التي قاموا من خلالها بتنسيق مجتمعاتهم المحلية لمكافحة نظام “الابرتهايد”.

  • هيا الشطي،  ناشطة كويتية شاركت في اسطول الحرية.
  • د. علي خليفة الكواري، باحث وناشط سياسي من الدوحة.
  • أ. إبراهيم كمال الدين وعبدالله عبدالمالك، أعضاء من الجمعية البحرينية ضد التطبيع مع العدو الصهيوني.
  • د. شافع عبدالله, نائب رئيس لجنة الإمارات الوطنية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني.

تدير النقاش الدكتورة جهينة العيسى، استاذ علم اجتماع.
ستكون الندوة باللغة العربية
تقام هذه الفعالية بتنسيق  نادي القانون في جامعة قطر.

*ملاحظة إلى طلاب البنين
اذا كانت لديكم رغبة في حضور ندوة هذا المساء الرجاء التواصل على هذا العنوان iaw.doha@gmail.com كي تضاف أسمائكم على لائحة المشاركين من قسم البنين.





________________________________________________





ISRAELI APARTHEID WEEK – DOHA
#iawdoha | iaw.doha@gmail.com | http://on.fb.me/A6Zb6t (Facebook Page)


OPENING NIGHT: AN INTRODUCTION TO APARTHEID
Thursday, March 15th
6 PM | College of Education – Conference Hall 223, Qatar University

What are the features of apartheid? How does it discriminate between social groups, legally, socially, economically and spatially? How is it defined by international law and how has civil society sought to counter it? Speakers will address these questions in relation to the South African and Israeli systems of apartheid.

Overview of Apartheid in South Africa

  • Dr. Herbert M. Howe, Assistant Professor in African Studies, Georgetown University


BDS for Palestinian Rights: The Legacy of Mandela and Martin Luther King

  • Omar Barghouti (via Skype), Founding member of the Palestinian Civil Society Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) campaign against Israel


Introduction by Maha Al Ahbabi (Graduate of Law, QU). This event will be in Arabic and English with simultaneous translation.
Sponsored by the Law Club at Qatar University


A BOY, A WALL AND A DONKEY and ZAHARA: Film Screenings
Saturday, March 17th
7 PM | Building 18, Katara (Venue due to change to another Katara Building, visit http://on.fb.me/A6Zb6t for updates)

A BOY, A WALL AND A DONKEY
Directed by Hany Abu-Assad / 2008 / 4 minutes
Intent on making a film, a group of resourceful young boys don’t let limited resources stand in their way. They decide to go where the cameras are, even if that means the middle of the Gaza Strip.

ZAHARA
Directed by Mohammad Bakri / 2009 / 60 minutes
Mohammad Bakri tells the story of his 78 year old aunt Zahara, from the times of pre-state Palestine to present, leading the family with love and wisdom through the many trials of life.‬

The films will be followed by a Q&A with Zahara director, Mohammad Bakri (via Skype), moderated by Scandar Copti, Palestinian writer and director. This event will be in Arabic with English subtitles.


LIFE UNDER APARTHEID
Sunday, March 18th
6 PM | Building 18, Katara

How does the system of apartheid violate the daily lives of Palestinians, no matter where they live? This evening will present personal accounts of life under apartheid through speakers and multimedia clips and will be followed by a moderated discussion.

  • Ahmad Alobaid, GCC Coordinator, Youth for Jerusalem
  • Lina Al-Sharif, Palestinian blogger from Gaza, www.livefromgaza.wordpress.com
  • Tareq Ziyad AlRejy and Nizar Mohamed AlSefy, former prisoners in Israeli jails


This event will be moderated by Dr. Lina Kassem, Assistant Professor in International Affairs, Qatar University.
Some presentations will be in Arabic, others in English. Translation from Arabic to English will be available.

CLOSING EVENT: ENCOUNTERING AND COUNTERING APARTHEID*
Tuesday, March 20th
12 PM | College of Law & Business, Room C219  Qatar University

Do we encounter apartheid without realizing it? How do we support apartheid through our normal, everyday practices? Speakers will discuss how they have organized their own communities to counter Israeli apartheid.

  • Haya Al Shatti, Kuwaiti activist and participant in the Freedom Flotilla
  • Dr. Ali Khalifa Al Kuwari, Qatari Researcher and Political Activist.
  • Ibrahim Kamalaldin and Abdalla Abdilmalik, Members of the Bahrain Anti-normalization Society
  • Dr. Shafa Abdallah, Member if the Emarati National Committee Against Normalization with the Zionist Entity.


This event will be moderated by Dr. Juhaina Al-Easa, Sociology Professor.
This lecture will be in Arabic.
Sponsored by the Law Club at Qatar University

*To Male Students:
Please send an email to iaw.doha@gmail.com to confirm your attendance to ensure your name is on the list of male attendees at the entrance.