اسبوع مقاومة الاحتلال والفصل العنصري الاسرائيلي 2015



في سبيل تسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني وعلى الجرائم التي ترتكبها دولة الكيان الصهيوني في فلسطين، عقدت أمس الأحد 22 مارس 2015 مجموعة ((شباب قطر ضد التطبيع))، وهي رابطة طوعية لمختلف الجنسيات من سكان قطر وأندية طلابية متعددة، تهدف إلى الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، أولى فعّاليات ((أسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري)) للسنة الثالثة في عدد من الجامعات في قطر. هناك هدفان من وراء النشاطات المتباينة التي يتضمنها أسبوع مقاومة الإحتلال، أولهما تثقيف وتوعية المجتمع المحلي حول طبيعة الإحتلال الإسرائيلي الوحشية وغير القانونية، ومن ثم، تشجيع المشاركين على إبداع سبل غير مسلحة لمكافحة إسرائيل ومعاقبتها على ما ترتكب.

وتجدر الإشارة إلى أن عقد مثل هذه السلسلات من الندوات والمحاضرات العامة، بات تقليداً يقتدى حول العالم، حيث تقام في الجامعات العالمية في أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا، وعادة ما يكون الهدف منها توعية طلاب الجامعات والهيئات التعليمية إضافة إلى الفضاء العمومي بشكل عام عن حقيقة ما يجري في فلسطين، خاصة أن المحاضرات ضمن هذه السلسلة، عادة ما يلقيها أشخاص عاشوا في فلسطين وعاينوا الأمر الواقع هناك. كما أن المحاضرين يتناولون شتى المواضيع المتعلقة بالإحتلال الإسرائيلي، ومن منطورات أكاديمية متباينة. يرحب المنظمون لإسبوع مقاومة الإحتلال في قطر أن القطريين شبه مجمعين على مساندة الشعب الفلسطيني، إلا أن هناك بعض النقص في التوعية العامة حول حيثيات الأحداث في فلسطين المحتلة، خاصة عندما يبتعد الحديث عن نشرات الأخبار اليومية، ولذا، رأوا عقد أسبوع مقاومة الإحتلال في قطر ضرورة ملحة.

تكتسب فعّاليات أسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري الإسرائيلي لهذه السنة أهمية خاصة، وذلك لتزامنها مع الإنتخابات التشريعية الأخيرة لدولة الكيان الصهيوني، حيث تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والفائز بالإنتخابات بمنع قيام دولة فلسطينية، مما يؤشر إلى حتمية زيادة معاناة الفلسطينيين في الفترة القادمة. وفي مقابل كل هذا، يأتي اسبوع مقاومة الإحتلال والفصل العنصري الإسرائيلي ليشجع القطريين وكافة أحرار العالم على محاربة السياسات الإسرائيلية من خلال السبل غير المسلحة، وذلك من خلال المقاطعة وسحب الإستثمارات والمطالبة بفرض العقوبات على إسرائيل. وفي هذا الصدد، علقت القطرية إسراء المفتاح، وهي أحد المقررين الرئيسيين لهذه الفعالية السنوية، قائلة: “آن الوقت لتحويل التعاطف الشعبي مع القضية الفلسطينية إلى حراك ملموس، خاصة في ظل سياسات التطبيع المنتشرة في الدول العربية اليوم”.
تتشرف اللجنة المنظمة باستقبال المحررين الصحفيين وكافة الإعلاميين. للإستفسار، يمكنكم التواصل عن طريق: iaw.doha@gmail.com
أو مراجعة المعلومات الموجودة في الجدول المرفق. تستمر النشاطات لغاية السبت، 28 مارس 2015.

زيارة القدس تحت الاحتلال: دعم للصّمود أم تطبيع؟

مقدّمة

استغلّ الرّئيس الفلسطينيّ محمود عبّاس منبر مؤتمر القدس الأوّل الذي عُقد في العاصمة القطريّة الدوحة في يوم 25 شباط / فبراير 2012. وخاطب العالم العربي بإسلاميّيه ومسيحيّيه، ودعاهم للتوجّه إلى القدس المحتلّة والصّلاة فيها، عادًّا الخطوة شكلًا من أشكال النّضال وأنّها سوف تُخرج سكّانها من العزلة وتعزّز صمودهم، و”تسهم في حماية وترسيخ هُويّة المدينة وتاريخها وتراثها المُستَهدَفَة بالاستئصال، وسيُذَكِّر المحتليّن بأنّ قضيّة القدس هي قضيّة كلّ عربيّ، وكلّ مسلم، وكلّ مسيحيّ”.

واستشهد رئيس السّلطة الفلسطينيّة بعددٍ من الأحاديث الشريفة التي تحضّ على زيارة المسجد الأقصى وشدّ الرّحالِ إليه، مشيرًا إلى أنَّ مدينة القدس كانت تحت حكم الرومان حين قال الرسول صلى الله عليه وسلّم: “لا تُشَدُّ الرّحال إلّا إلى ثلاثة مساجد، المسجدِ الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى”، وأنّ أحدًا من فقهاء المسلمين لم يحرّم زيارة القدس حين كانت تحت حكم الصليبيّين.

وقد تلا الخطاب زيارات عديدة قام بها مسؤولون أردنيّون، إضافةً إلى مفتي جمهوريّة مصر العربيّة الشيخ علي جمعة، والحبيب الجفري أحد مشايخ الصوفيّة في اليمن. وباستثناء الجفري، فإنَّ الآخرين الذين  بادروا بالخطوة، وقاموا بالزّيارة، من الأردن وغيرها، لم يكن لديهم مواقف مبدئيّة ضدّ التّطبيع، فهم في الأصل جزء من دبلوماسيّة نشطت على مدار العقود الفائتة مسنودة باتفاقيّات سلامٍ مبرمة. وجدير بالذكر أنّ زيارتَي الحبيب الجفري ورئيس جهاز الأمن العامّ الأردنيّ حسين المجالي، كانتا تحت إشراف إسرائيل، ولم تكن السلطة الفلسطينيّة على علمٍ بهاتين الزيارتين[1].

لقد أثارت دعوة عبّاس نقاشًا عربيًّا وفلسطينيًّا مستجدًّا في شأن شرعيّة زيارة الفلسطينيين في مدينة القدس وجدواها وهم تحت الاحتلال الإسرائيليّ، فقد أيّد المشايخ الموظّفون لدى السّلطة الفلسطينيّة الدّعوة؛ ومنهم وزير الأوقاف الفلسطينيّ محمود الهباش؛ ورئيس المحكمة العليا الشرعيّة يوسف ادعيس، بينما عارضتها أغلبيّة القوى السياسيّة الفلسطينيّة والعربيّة، ورأت فيها إمعانًا في التّطبيع، إضافةً إلى فتاوى رجال دين عرب وفلسطينيّين ذهبت في الاتّجاه نفسه. ولا شكّ في أنَّ تصدّي رجال الدّين للمسألة سببه لجوء الرئيس الفلسطينيّ إلى الدين لتسويغ الدّعوة، فالاستعانة بالشّعارات الدينيّة لا بدّ أن تُقابَل بفتاوى وشعاراتٍ دينيّةٍ مضادّة.

تتطرّق هذه الورقة إلى السّياق التاريخيّ الذي أَنتج موقفًا عربيًّا ضدّ التّطبيع مع إسرائيل، محاوِلةً تحديد معناه. وفي ضوء ذلك، تحاول فحص مضمون دعوة الرئيس الفلسطينيّ إلى زيارة القدس وحجج اعتبارها “نضالًا” يسهم في تعزيز صمود الفلسطينيّين. كما تُدقّق أيضًا في المسموح والممنوع من التدفّق العربيّ إلى الأرض المحتلّة الذي يحدّده الاحتلال، وشبهة التّطبيع وتداعياته على القضيّة الفلسطينيّة والصّراع مع إسرائيل في ضوء تجاربَ عربيّة نهجت خطّ السّلام وتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

للاطلاع على الورقة كاملة قم زيارة موقع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات:
الورقة باللغة الانجليزية:

Cirque du Soleil in #Doha


قد يكون البعض منكم لاحظ اليوم في الشوارع الملصقات الدعائية لعرض سيرك دو سوليه المقام الشهر القادم في الدوحة. لا نستطيع ان ننكر حماسنا لمثل هذا التواجد فجميعنا استمتع بمشاهدة عروض سيرك دي سوليه التي تدعو وتروّج لفكرة “المواطنة العالمية” والاعتراف بالمساواة وحقوق الجميع، ولذلك استغربنا من خبر زيارتهم لتل أبيب خاصة وأن تلك الزيارات ستسبقها زيارات لدول عربية أخرى.
كوننا مجموعة وطنية تبنّت “نداء” وقّعت عليه غالبية مؤسسات المجتمع المدني، وكوننا مهتمين بالحفاظ على مواقف دولة قطر الرائدة في نصرة الشعوب العربية، وخاصة الشعب الفلسطيني، قمنا بمراسلة السيرك لندعوهم للانضمام لمجموعة واسعة من الفنانين الذين قاطعوا وألغوا زياراتهم للأراضي المحتلة، رافضين أن يساهموا في “تجميل” قبح الواقع الذي يعيشه الشعب الفلسطيني.
نص الرسالة:

Dear Renée-Claude Ménard,Date: 29 May 2012“Washing one’s hands of the conflict between the powerful and the powerless means to side with the powerful, not to be neutral” ― Paulo Freire  

We were dismayed to learn that Cirque du Soleil is scheduled to perform in Tel Aviv this August, after first performing in Doha in July. Doha has a rich history in welcoming and advocating arts and cultural exchange, but the choice by Cirque du Soleil to perform in Israel is tantamount to condoning the policies of an apartheid state. As people of conscience we are writing to ask you to respect the Palestinian Civil Society Call for Boycott, Divestment and Sanctions (BDS)[1].  

Those that live under apartheid do not have the same privileges as their occupiers. They will not be able to attend your performance due to arbitrary checkpoints; a system of discriminatory permits based on ethnicity, religion and gender; and an illegal police and military occupation [2]. To profit from those that engender such violations with overwhelming impunity only adds insult to injury [3]. 

We note from your website that Cirque du Soleil strives to be a Global Citizen. While such intentions are to be commended, your performance in Tel Aviv will only serve to discredit your previous efforts. In fact, the irony could not be starker. Not only does Israel impose its brutal occupation on a population of over 4 million, giving them no access to citizenship or democracy, but its own Palestinian citizens are discriminated against by over 35 laws which deny them equal citizenship [4].  

One of the strongest tools of pressure to end South African apartheid was the refusal of performance artists and other cultural ambassadors to perform there. The Palestinian Call for BDS advocates for clear action by international civil society, to affirm our opposition to practices of apartheid and our commitment to the values equality, justice and global citizenship.  

In light of this letter, and other calls, such as those from the The Jordanian Popular Boycott Movement, we hope that you will reconsider your performance in Tel Aviv and join other artists who have taken a stand against apartheid [5][6].  

Yours,Qatar Youth Opposed to Normalization 

نحن لسنا بحاجة للتعريف عن نظام الفصل العنصري الذي تمارسه إسرائيل، فالفلسطينيّ لن يستطيع حضور حفل سيرك دي سوليه مثلاً بسبب العراقيل الأمنية التي تواجهه في حياته اليومية في ظل ذلك النظام العنصريّ، وحتى إن رغب أعضاء السيرك تقديم عرض مشابه في غزة المحاصرة فلن يستطيعوا الوصول إليها نظراً للحصار الخانق الذي تفرضه إسرائيل على القطاع، و هذا ما تم توضيحه لسيرك دي سوليه من قبلنا ومن قبلأصدقائنا في الأردن، ولكن يؤسفنا جداً عدم تجاوب السيرك مع هذه المطالب حتى تاريخه.


في ضوء ما سلف، فإننا ندعوكم لتشاركونا استنكارنا ورفضنا لزيارة السيرك لدولة الاحتلال وذلك بالتواصل بالطرق المدونة أدناه.  
البريد الالكتروني:

صفحتهم على الفيس بوك:


حساب تويتر: @cirque
الوسم المستخدم #CDSCancelIsrael:

الندوة الافتتاحية لأسبوع مقاومة الفصل العنصري الإسرائيلي في الدوحة

الندوة الافتتاحية | “مقدمة في الفصل العنصري”


الدكتور هاو (الأستاذ المساعد في الدراسات الأفريقية من جامعة جورج تاون) 
في الأمسية الافتتاحية لأسبوع الفصل العنصري في الدوحة، تحدث الدكتور هاو (الأستاذ المساعد في الدراسات الأفريقية من جامعة جورج تاون – الدوحة) عن الابرتهايد، ماهيته، وكيف تم التغلب عليه في جنوب أفريقيا. كما ناقش المقاطعة الاقتصادية والعقوبات التي فرضها المجتمع الدولي على نظام جنوب افريقيا العنصري. ونوه عن أنواع النضال السلمي والمسلح، اللذين ساهما في انهيار نظام الفصل العنصري.

 وتحدث لاحقاً الأستاذ عمر برغوثي (عضو مؤسس في حملة المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها) عن حركة المقاطعة، وكيف تم بناءها على التاريخ النضالي للشعب الفلسطيني. وناقش فكرة الاستعمار والاضطهاد، وكيف أن الشعب العربي مع الأسف، يعاني ليس فقط من الاستعمار الخارجي، ولكن هناك نوع آخر من الاستعمار الذهني، والذي يحب أن تتغلب عليه، بالإيمان بمقدرتنا على مواجهة إسرائيل. إضافة إلى ذلك قام بتقديم التعريف المتفق عليه للتطبيع من قبل الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، والانتهاكات التي تقوم بها المدينة التعليمية في هذا المجال ودول ومؤسسات عربية.
(الأستاذ عمر برغوثي (عبر سكايب


وختم حديثه بقائمة من نجاحات وانجازات المقاطعة خارج الدول العربية وداخلها. كما تم دعوة الحضور لطرح أسئلتهم على المتحدثين، مما اسفر عن حلقة نقاشية مثيرة ومميزة. قدمت وأدارت الأمسية مها الأحبابي (خريجة كلية القانون في جامعة قطر).

#IAWDoha Program


Israeli Apartheid Week |   أسبوع مقاومة الفصل العنصري الإسرائيلي
#iawdoha | iaw.doha@gmail.com | http://on.fb.me/A6Zb6t (Facebook Page)
(English Below)
الندوة الافتتاحية | “مقدمة في الفصل العنصري”
الخميس الموافق ١٥ من مارس
٦ مساءً | مبنى كلية التربية والتعليم، قاعة 223، جامعة قطر
ماهو “الابرتهايد”؟ وما هي السمات الأساسية لنظام الفصل العنصري؟ كيف يميز هذا النظام بين فئات المجتمع  قانونيا، اجتماعيا، اقتصاديا وجغرافيا؟ كيف يعرّف القانون الدولي الفصل العنصري وكيف قاوم المجتمع المدني هذه العنصرية؟  سيناقش المتحدثون هذه الأسئلة من خلال دراسات تحليلية لأنظمة الفصل العنصري  في  جنوب أفريقيا و إسرائيل.
نظرة عامة على نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا
  • د. هيربرت هاو،  أستاذ مساعد في الدراسات الأفريقية، جامعة جورجتاون، كلية الشؤون الدولية في قطر.
مقاطعة إسرائيل من أجل الحقوق الفلسطينية: إرث مانديلا ومارتن لوثر كينغ
  • عمر برغوثي (عبر سكايب)، عضو مؤسس في حملة المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها.
تقديم مها الأحبابي، خريجة كلية القانون في جامعة قطر.
ستكون الندوة باللغتين العربية و الانجليزية مع وجود ترجمة فورية للغتين.
تقام هذه الفعالية بتنسيق  نادي القانون في جامعة قطر.

عروض أفلام | “ولد، جدار، وحمار” + “زهرة”
السبت الموافق ١٧ من مارس
٧:٠٠ مساءً | مبنى ١٨، الحي  الثقافي (كتارا)
(قد يتغير المبنى، الرجاء التأكد من صفحة الحدث.)
“ولد، جدار وحمار”‬‬
المخرج: هاني أبو أسعد/ ٢٠٠٨/ ٤ دقائق‬
تقرر مجموعة من الفتية التي تنقصها الموارد  اللازمة لإنتاج فيلم، وتواجه هذا العائق و تصنع فيلماً رغم كل الصعوبات، فيقررون الذهاب الى مكان توجد فيه كاميرات، وحتى لو كان ذلك المكان وسط قطاع غزة.
“زهرة”
المخرج: محمد بكري/ ٢٠٠٩/ ٦٠دقيقة
يروي محمد بكري من خلال هذا الفيلم سيرة حياة خالته زهرة البالغة من العمر ٧٨ عاماً. زهرة هي امرأة قروية جليلية عايشت نكبة الشعب الفلسطيني، وشخصية ذكية ومحبة، تعكس من خلال أسرتها وقريتها الرواية التاريخية الحقيقية التي واجهت الشعب الفلسطيني.
سيلي العرض فقرة أسئلة وأجوبة مع المخرج محمد بكري (عبر سكايب) يديرها المخرج والكاتب الفلسطيني اسكندر قبطي.
هذا الحدث سيكون باللغتين العربية والانجليزية.



الحياة في ظل نظام الفصل العنصري
الأحد الموافق ١٨ من مارس
٦:٠٠ مساءً  |  مبنى ١٨، الحي  الثقافي (كتارا)
كيف ينتهك نظام الفصل العنصري الحياة اليومية للفلسطنيين بغض النظر عن مكان معيشتهم؟ في هذه الأمسية سيتم عرض روايات شخصية لأفراد عاشوا تحت ظل ذلك النظام العنصري، و ستقام الندوة بمشاركة متحدثين في الدوحة و آخرين من الخارج عبر عروض مسجلة.
  • أحمد العبيد، منسق رابطة شباب لأجل القدس في الخليج
  • لينا الشريف، مدونة فلسطينية www.livefromgaza.wordpress.com
  • نزار الصفي وطارق الرجي، سجناء تم الافراج عنهم مؤخراً من السجون الإسرائيلية.
تدير هذه الندوة  الدكتورة لينا قاسم, استاذ مساعد من كلية الشؤون الدولية في جامعة قطر.
ستكون بعض الشهادات باللغة العربية و أخرى بالانجليزية وستتوافر الترجمة من العربية إلى الانجليزية.

الحدث الختامي | مواجهة و مكافحة الفصل العنصري*
الثلاثاء الموافق ٢٠ مارس
١٢:٠٠ مساءً |جامعة قطر،  مبنى كلية القانون و كلية الاداره والاقتصاد، قاعة c219

هل نحن مساندون لنظام الفصل العنصري دون دراية منا؛ من خلال ممارساتنا العادية للحياة اليومية؟ سيناقش المتحدثون ويشاركوننا الطرق التي قاموا من خلالها بتنسيق مجتمعاتهم المحلية لمكافحة نظام “الابرتهايد”.

  • هيا الشطي،  ناشطة كويتية شاركت في اسطول الحرية.
  • د. علي خليفة الكواري، باحث وناشط سياسي من الدوحة.
  • أ. إبراهيم كمال الدين وعبدالله عبدالمالك، أعضاء من الجمعية البحرينية ضد التطبيع مع العدو الصهيوني.
  • د. شافع عبدالله, نائب رئيس لجنة الإمارات الوطنية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني.

تدير النقاش الدكتورة جهينة العيسى، استاذ علم اجتماع.
ستكون الندوة باللغة العربية
تقام هذه الفعالية بتنسيق  نادي القانون في جامعة قطر.

*ملاحظة إلى طلاب البنين
اذا كانت لديكم رغبة في حضور ندوة هذا المساء الرجاء التواصل على هذا العنوان iaw.doha@gmail.com كي تضاف أسمائكم على لائحة المشاركين من قسم البنين.





________________________________________________





ISRAELI APARTHEID WEEK – DOHA
#iawdoha | iaw.doha@gmail.com | http://on.fb.me/A6Zb6t (Facebook Page)


OPENING NIGHT: AN INTRODUCTION TO APARTHEID
Thursday, March 15th
6 PM | College of Education – Conference Hall 223, Qatar University

What are the features of apartheid? How does it discriminate between social groups, legally, socially, economically and spatially? How is it defined by international law and how has civil society sought to counter it? Speakers will address these questions in relation to the South African and Israeli systems of apartheid.

Overview of Apartheid in South Africa

  • Dr. Herbert M. Howe, Assistant Professor in African Studies, Georgetown University


BDS for Palestinian Rights: The Legacy of Mandela and Martin Luther King

  • Omar Barghouti (via Skype), Founding member of the Palestinian Civil Society Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) campaign against Israel


Introduction by Maha Al Ahbabi (Graduate of Law, QU). This event will be in Arabic and English with simultaneous translation.
Sponsored by the Law Club at Qatar University


A BOY, A WALL AND A DONKEY and ZAHARA: Film Screenings
Saturday, March 17th
7 PM | Building 18, Katara (Venue due to change to another Katara Building, visit http://on.fb.me/A6Zb6t for updates)

A BOY, A WALL AND A DONKEY
Directed by Hany Abu-Assad / 2008 / 4 minutes
Intent on making a film, a group of resourceful young boys don’t let limited resources stand in their way. They decide to go where the cameras are, even if that means the middle of the Gaza Strip.

ZAHARA
Directed by Mohammad Bakri / 2009 / 60 minutes
Mohammad Bakri tells the story of his 78 year old aunt Zahara, from the times of pre-state Palestine to present, leading the family with love and wisdom through the many trials of life.‬

The films will be followed by a Q&A with Zahara director, Mohammad Bakri (via Skype), moderated by Scandar Copti, Palestinian writer and director. This event will be in Arabic with English subtitles.


LIFE UNDER APARTHEID
Sunday, March 18th
6 PM | Building 18, Katara

How does the system of apartheid violate the daily lives of Palestinians, no matter where they live? This evening will present personal accounts of life under apartheid through speakers and multimedia clips and will be followed by a moderated discussion.

  • Ahmad Alobaid, GCC Coordinator, Youth for Jerusalem
  • Lina Al-Sharif, Palestinian blogger from Gaza, www.livefromgaza.wordpress.com
  • Tareq Ziyad AlRejy and Nizar Mohamed AlSefy, former prisoners in Israeli jails


This event will be moderated by Dr. Lina Kassem, Assistant Professor in International Affairs, Qatar University.
Some presentations will be in Arabic, others in English. Translation from Arabic to English will be available.

CLOSING EVENT: ENCOUNTERING AND COUNTERING APARTHEID*
Tuesday, March 20th
12 PM | College of Law & Business, Room C219  Qatar University

Do we encounter apartheid without realizing it? How do we support apartheid through our normal, everyday practices? Speakers will discuss how they have organized their own communities to counter Israeli apartheid.

  • Haya Al Shatti, Kuwaiti activist and participant in the Freedom Flotilla
  • Dr. Ali Khalifa Al Kuwari, Qatari Researcher and Political Activist.
  • Ibrahim Kamalaldin and Abdalla Abdilmalik, Members of the Bahrain Anti-normalization Society
  • Dr. Shafa Abdallah, Member if the Emarati National Committee Against Normalization with the Zionist Entity.


This event will be moderated by Dr. Juhaina Al-Easa, Sociology Professor.
This lecture will be in Arabic.
Sponsored by the Law Club at Qatar University

*To Male Students:
Please send an email to iaw.doha@gmail.com to confirm your attendance to ensure your name is on the list of male attendees at the entrance.

نطالب ديار بسحب استثماراتها من فيوليا!

اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل تدعم المطالب المشروعة لأسرانا البواسل، وتطالب بتصعيد الحملة العالمية لمقاطعة إسرائيليستمر أسرانا البواسل لليوم الثالث عشر على التوالي بإضرابهم المفتوح عن الطعام، متحدّين بذلك جدران الصمت والإنتهاكات الإسرائيلية بحقهم، رافضين الذل ومطالبين بحقوق إنسانية عادلة. تعلن اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الإستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، وهي أوسع ائتلاف فلسطيني يمثل الغالبية العظمى من الإتحادات والنقابات والقوى الفلسطينية، دعمها الكامل لإضراب الأسرى ومطالبهم المشروعة، المتمثلة في:
1.     وقف سياسة العزل الانفرادي

2.     إعادة التعليم الجامعي للأسرى

3.     وقف سياسة العقوبات الجماعية بمنع زيارات الأسرى وفرض الغرامات المالية عليهم

4.     وقف سياسة الاقتحامات والتفتيشات الإستفزازية بحق الأسرى

5.     وقف سياسة  تقييد أيدي وأرجل الأسرى خلال زيارات ذويهم ولقاء المحامين

6.     تحسين الوضع الصحي للمئات من المرضى والمصابين وتقديم العلاج اللازم لهم

7.     السماح بإدخال الكتب والصحف والملابس للمعتقلين

8.     إعادة بث القنوات الفضائية التي تم إيقافها

9.     وقف سياسة تحديد الزيارات بزيارة واحدة لمدة نصف ساعة كل شهر، والمنع التعسفي للزيارات

تأكيداً على مطالب الأسرى المشروعة، ومساندة لإضرابهم عن الطعام، تطالب اللجنة الوطنية بتصعيد الحملة العالمية لمقاطعة إسرائيل كونها الطريقة الأكثر فعالية للضغط على إسرائيل حتى تلتزم بحقوق الشعب الفلسطيني كاملة عن طريق:

1.     مقاطعة وعزل إسرائيل أكاديمياً رداً على منع أسرانا البواسل من حقهم الأساسي في التعليم.

2.     تنظيم حملات مقاطعة وسحب استثمارات واسعة تستهدف الشركات الإسرائيلية والدولية المتعاقدة مع إدارة السجون الإسرائيلية لتورطها في انتهاك القانون الدولي من خلال استغلال الأسرى واحتياجاتهم لزيادة أرباحها، وإجبار الأسرى على دفع مبالغ طائلة لعدم وجود بدائل وخيارات. نطالب القيادة الفلسطينية بأن تمنع هذه الشركات من التقدم للعطاءات الفلسطينية العامة والخاصة، وإضافتها لقائمة سوداء لتتم مقاطعتها في كافة أرجاء العالم العربي.

3.     محاسبة ومعاقبة نقابة الأطباء الإسرائيلية، لتواطؤ الأطباء أعضاء النقابة في انتهاكات سلطات الاحتلال لحقوق الإنسان في السجون والمعتقلات من خلال تخلفهم عن أداء واجبهم الإنساني والمهني في معالجة الأسرى المرضى، وتستر النقابة عن الانتهاكات الفظيعة بحق الأسرى، بالذات التعذيب وإهانة الكرامة، والإهمال الطبي، وتعريضهم للإصابة بأمراض خطيرة جراء ظروف الاعتقال والتحقيق القاسية ورداءة الغذاء وفقره، وتصعيد الإجراءات التعسفية ضد الأسرى المضربين، من نقلهم للعزل الانفرادي، وسحب الملح من غرفهم، رغم التأثير الخطير لذلك على صحتهم وسلامتهم.

لطالما كانت الحركة الأسيرة الفلسطينية مثالاً يقتدى به في النضال من أجل قضية شعبنا العادلة، ورفض الذل وكسر هيمنة السجّان. لقد أخذ الأسرى الفلسطينيين قراراً بأن يقرعوا جدران الخزان، فانتفضوا داخل الزنازين والسجون ليعلمونا درساً آخراً في التحدي والنضال، رافضين ظروف اعتقال لا تليق ببشر، يضربون من أجل مطالب إنسانية عادلة كانوا قد حققوها عبر سنين نضال الحركة الأسيرة الطويلة.

نناشد جماهير شعبنا في أرض الوطن والشتات الإلتفاف حول مطالبهم، وتصعيد حملة مقاطعة إسرائيل فلسطينياً وعربياً ودولياً وصبها في اتجاه دعم إضراب أسرانا ومطالبهم المشروعة.
 1.     وقف سياسة العزل الانفرادي
2.     إعادة التعليم الجامعي للأسرى
3.     وقف سياسة العقوبات الجماعية بمنع زيارات الأسرى وفرض الغرامات المالية عليهم
4.     وقف سياسة الاقتحامات والتفتيشات الإستفزازية بحق الأسرى
5.     وقف سياسة  تقييد أيدي وأرجل الأسرى خلال زيارات ذويهم ولقاء المحامين
6.     تحسين الوضع الصحي للمئات من المرضى والمصابين وتقديم العلاج اللازم لهم
7.     السماح بإدخال الكتب والصحف والملابس للمعتقلين
8.     إعادة بث القنوات الفضائية التي تم إيقافها
9.     وقف سياسة تحديد الزيارات بزيارة واحدة لمدة نصف ساعة كل شهر، والمنع التعسفي للزيارات
تأكيداً على مطالب الأسرى المشروعة، ومساندة لإضرابهم عن الطعام، تطالب اللجنة الوطنية بتصعيد الحملة العالمية لمقاطعة إسرائيل كونها الطريقة الأكثر فعالية للضغط على إسرائيل حتى تلتزم بحقوق الشعب الفلسطيني كاملة عن طريق:
1.     مقاطعة وعزل إسرائيل أكاديمياً رداً على منع أسرانا البواسل من حقهم الأساسي في التعليم.
2.     تنظيم حملات مقاطعة وسحب استثمارات واسعة تستهدف الشركات الإسرائيلية والدولية المتعاقدة مع إدارة السجون الإسرائيلية لتورطها في انتهاك القانون الدولي من خلال استغلال الأسرى واحتياجاتهم لزيادة أرباحها، وإجبار الأسرى على دفع مبالغ طائلة لعدم وجود بدائل وخيارات. نطالب القيادة الفلسطينية بأن تمنع هذه الشركات من التقدم للعطاءات الفلسطينية العامة والخاصة، وإضافتها لقائمة سوداء لتتم مقاطعتها في كافة أرجاء العالم العربي.
3.     محاسبة ومعاقبة نقابة الأطباء الإسرائيلية، لتواطؤ الأطباء أعضاء النقابة في انتهاكات سلطات الاحتلال لحقوق الإنسان في السجون والمعتقلات من خلال تخلفهم عن أداء واجبهم الإنساني والمهني في معالجة الأسرى المرضى، وتستر النقابة عن الانتهاكات الفظيعة بحق الأسرى، بالذات التعذيب وإهانة الكرامة، والإهمال الطبي، وتعريضهم للإصابة بأمراض خطيرة جراء ظروف الاعتقال والتحقيق القاسية ورداءة الغذاء وفقره، وتصعيد الإجراءات التعسفية ضد الأسرى المضربين، من نقلهم للعزل الانفرادي، وسحب الملح من غرفهم، رغم التأثير الخطير لذلك على صحتهم وسلامتهم.
لطالما كانت الحركة الأسيرة الفلسطينية مثالاً يقتدى به في النضال من أجل قضية شعبنا العادلة، ورفض الذل وكسر هيمنة السجّان. لقد أخذ الأسرى الفلسطينيين قراراً بأن يقرعوا جدران الخزان، فانتفضوا داخل الزنازين والسجون ليعلمونا درساً آخراً في التحدي والنضال، رافضين ظروف اعتقال لا تليق ببشر، يضربون من أجل مطالب إنسانية عادلة كانوا قد حققوها عبر سنين نضال الحركة الأسيرة الطويلة.

نناشد جماهير شعبنا في أرض الوطن والشتات الإلتفاف حول مطالبهم، وتصعيد حملة مقاطعة إسرائيل فلسطينياً وعربياً ودولياً وصبها في اتجاه دعم إضراب أسرانا ومطالبهم المشروعة. اضيف بتاريخ: 09-10-2011

كوننا مجموعة منبثقة من حملة المقاطعة، سحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل، ،وفي ظل استمرار الأسرى بإضرابهم المفتوح عن الطعام، نطالب (ديار) باستغلالها لملكيتها ٥٪ من اسهم شركة (فيوليا) المساهمة في مشروع سكة قطار خفيف ذو طابع استعماري في القدس المحتل. وذلك بالضغط على (فيوليا) للانسحاب من هذا المشروع الذي يخرق القوانين الدولية  او سحب استثمارات (ديار) من هذه الشركة الغير قانونية.
 من المعيب ان تستمر جهة قطرية في التطبيع الاقتصادي مع الكيان الصهيوني خاصة والأسرى نجحوا في إعادة لفت انتباه العالم لوحشية الاحتلال.


ان كنت تؤيد هذا الموقف قم بإرسال بريد إلكتروني لهم 
info@qataridiar.com
او قم بالاتصال بهم على هذا الرقم
٤٤٩٧٤٤٤٤
وعبر عن رفضك لمثل هذا التطبيع!

إضافة – هذا هو حساب محمد الهدفه المدير التنفيذي لديار على تويتر @MohammedAlhedfa

«فيوليا» (لا) تعمل في لبنان؟

الأخبار



منذ نشأة الكيان الصهيوني على ارض فلسطين اتخذت الجامعة العربية قراراً بمقاطعته، لكن، وبرغم اصدار لبنان قوانين خاصة للمقاطعة، تفتقد فإنها الآلية للتطبيق، فتظهر «آثار القدم الهمجية» على شكل بضائع أو شركات داعمة تتلطى بأسماء فرعية.. شركة فيوليا إحداها

علاء العلي

تنطلق نيفين بسيارتها صباح يوم الأحد تاركة قرية شعفاط الغافية بين كروم الزيتون متوجهة الى القدس للمشاركة في القداس الأسبوعي. تتوقف للحظة امام اشارة المرور في زحمة سير خانقة. لم تعد الطريق كما كانت اثناء طفولة نيفين، حين كانت ترافق عائلتها في الرحلة الاسبوعية الى مدينة تغيرت معالمها كثيراً خلال السنوات الماضية. تلتفت الى مقعد سيارتها الخلفي، تمتد يدها الى حقيبة صغيرة، تسحب كاميرتها الفوتوغرافية، تمارس هوايتها بالتقاط الصور. تسجل لحظة مرور «مترو القدس» في رحلته التجريبية لتوثق أحد التغييرات التي طرأت على مدينتها بسبب ممارسات الاحتلال. فالطريق التي كانت بخطين ذهاباً وخطين إياباً، اصبحت بخط واحد لكل اتجاه، مما صعب الدخول والخروج الى المدينة المقدسة. عبر بريدها الالكتروني، ترسل الصور لمجموعة من الاصدقاء بينهم مقيمون في لبنان. وآخر ما كنا نتوقعه هو وجود فرع للشركة في لبنان الذي سن قانون مقاطعة اسرائيل في 23 حزيران 1955 وأنشأ مكتباً خاصاً بذلك في وزارة الاقتصاد والتجارة وفقاً للمرسوم الجمهوري الرقم 10228 الصادر عام 1963.

هكذا نمضي أياماً في التعرف إلى الشركتين المنفذتين للمشروع «الستوم» و«فيوليا الفرنسية الدولية» والمسجلتين على لائحة «الحملة العالمية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها» منذ عام 2005 «نتيجة لأعمالهم القذرة في خدمة الاحتلال في مناطق مختلفة من فلسطين»، فخط التراموي الذي سيربط القدس بالمستوطنات يعد وسيلة نقل للاحتلال، مما يمثّل انتهاكاً لاتفاقية جنيف التي تحظر على الاحتلال نقل مدنييه الى المناطق المحتلة. نشاط فيوليا يتنوع بين اعمال ورش البيئة، المياه والنقل، اذ تعمل عبر احد أفرعها (تي.ام.ام) أيضاً في مطمر «التوفلان» للنفايات القريب من اريحا، حيث يذكر تقرير لمجموعة «كوربرت واتش» للبحوث والمتخصصة في الرقابة على عمل الشركات العالمية، التجاوزات التي تقوم بها الشركة في ادارة المطمر هناك، حيث تدفن نفايات 21 مستوطنة في المطمر القريب من الحدود الاردنية، الذي يفيض بـ«التأثيرات الجانبية» الصحية والبيئية على القرى العربية المجاورة كقرية فصايل وقرية ابو عجاج، ما أدى الى تهجير سكان الثانية فانخفض عديدهم الى مئتين بعدما كان بالآلاف في عام 1999، تاريخ انشاء المطمر. وحتى هؤلاء، يغادرون منازلهم خلال فصل الصيف ويعودون شتاءً حين تصبح الروائح اخف. كذلك سجلت الثروة الحيوانية خسائر كبيرة، وهي مصدر رزق اساسي للسكان. فضلاً عن حرمان سكان تلك القرى من الحصول على الكهرباء بينما ينعم سكان المستوطنات بأسعار تشجيعية مخفضة لأسعار الكهرباء والمياه لحفزهم على الاقامة في المستوطنات، حيث تساهم اعادة تدوير النفايات في المطمر بتأمين الطاقة الكهربائية من خلال الطاقة المتجددة. اما من يعمل داخل المطمر؟ فهم عمال فلسطينيون محرومون من اي حقوق وظيفية.. حيث تبلغ يومية العامل نصف الحد الأدنى المحدد للعامل الاسرائيلي، اضافة الى حرمانهم من اي تأمين وظيفي او صحي.

لفيوليا أيضاً اسهمها في خطوط الباصات كالخطين 109 و110 وهي تتيح نقليات عبر الطريق 433 في الضفة الغربية بين المستوطنات. وتمارس عليه سلطات الاحتلال نظام الابارتهيد حيث يمنع الفلسطينيون من استعماله بدون تصاريح.

ويضاف الخط 322 الذي يعتمد على نظام الفصل بين الجنسين، حيث يمنع الاختلاط داخل الباص بين الرجال والنساء، وعلى النساء ان يدخلن من الباب الخلفي اما الرجال فمن الباب الامامي للباص. كذلك ركبت في وسط بعض الباصات ستائر سميكة لتفصل بين الجنسين.

هذا التاريخ الحافل بالأعمال الوسخة كان مقنعاً للرأي العام في انحاء متفرقة من العالم لمقاطعة الشركة. هكذا، نجحت الحملة في التأثير على اعمال الشركة التي منيت جراء ذلك بخسائر قدرت بأكثر من 10 مليارات دولار خلال السنوات الست الماضية. وذلك لمنع تجديد او ابرام عقود جديدة لمصلحتها في الكثير من دول العالم عبر ضغط حملة المقاطعة على الجهات الحكومية والبلديات. فمن مدينة مالبورن الاسترالية الى السويد والنرويج وهولندا وايرلندا واسكتلندا، الى إنكلترة أخيراً، حيث انضمت بلدية تاورهاملت شرق لندن في شباط الفائت الى حملة المقاطعة لتصبح الثانية بعد بلدية سوانسي. ورفض ائتلاف بلديات جنوب غرب لندن العرض على المناقصة التي قدمتها فيوليا للحصول على عقد لإزالة النفايات بمليار استرليني نيسان الماضي.



هذا في العالم. عربياً تبدو الصورة مختلفة. حيث تعمل فيوليا ومتفرعاتها في العديد من الدول العربية. ففي المملكة العربية السعودية تعمل كل من فيوليا والستوم ضمن ائتلاف شركات الراجحي على تنفيذ خط قطار الحرمين. اضافة الى ابرام عقد شراكة مع شركة ديار المملوكة من الحكومة القطرية العام الفائت. وللشركة نشاطها في مصر والمغرب والامارات، اضافة الى دول تعد رافضة للاحتلال الاسرائيلي كفنزويلا وتركيا. اما اسم لبنان فموجود على احد مواقع الشركة التي تقدم حلولاً لمشاكل المياه. «الأخبار» حاولت الاستفسار باتصال هاتفي عن طبيعة عمل الشركة في لبنان «لأننا نجري بحثا عن مشاكل المياه والحلول المناسبة لها»، كما ادّعينا في الاتصال، فحولونا الى شخص من قسم المناقصات اكد لنا أن «الشركة في لبنان» هي فرع للشركة العالمية، وأن اهم مشاريعها في لبنان لمصلحة «مجلس الإنماء والاعمار»، حيث نفذت الشركة تركيب محطات تكرير المياه المبتذلة في النبطية وراس النبي يونس. لكن، هل قامت الشركة بهذه الاعمال باسمها فيوليا أم باسم آخر؟ ارسلنا استيضاحاً رسمياً عبر الفاكس الى مجلس الإنماء والإعمار الذي رد علينا مؤكداً أن المشروعين قد نفذا من خلال شركة «او تي في» غير المسجلة على لائحة المقاطعة، وفقاً لشهادة مكتب مقاطعة اسرائيل في وزارة التجارة والاقتصاد.

لكن، وبمراجعة الموقع الالكتروني للشركة المذكورة، تبين انها تحمل نفس العلامة التجارية لفيوليا! اضافة الى وجود رابط للموقع الالكتروني لشركة فيوليا على الصفحة الرئيسية. بعدها قمنا بالاتصال على الرقم السابق ذاته، وسألنا ان كنا نتحث الى شركة «او. تي، في»، فجاءنا الجواب بالإيجاب. فطلبنا الحديث الى ممثل الشركة في لبنان جوني عبيد المذكور اسمه في شهادة التسجيل الصادرة عام 2002. ورداً على سؤالنا نفى عبيد بداية اي علاقة لـ«أو. تي. في» بفيوليا. وحين اخبرناه اننا حصلنا على رقم الهاتف من خلال موقع فيوليا، اجاب «كنا فيوليا ونقوم الآن بالانفصا»». وعلل وجود الروابط بين الشركتين «بأن عملية الفصل لم تتم كلها»، واعداً بإرسال اوراق تثبت عملية الانفصال لم تصلنا منذ عشرة ايام. تبقى اسئلة عدّة: هل صحيح أن الشركتين منفصلتان؟ ولم انفصلتا؟ أم الثانية هي الاسم التنكري للأولى المفروض اسمها على لائحة المقاطعة؟ والسؤال الأهم: هل أبرمت العقود قبل او بعد انفصال الشركتين؟ وبما أن «الانفصال» لم يحصل بعد بشهادة عبيد ، فالأرجح أن الجواب واضح.

اللافت وأنت تتصفح موقع شركة فيوليا الإلكتروني في لبنان غياب اي معلومات حول مشاريعها المنفذة او قيد التنفيذ. ويكتفي الموقع بشرح تعريفي مبسط «حلول لمشاكل المياه وخدمات تكنولوجية. واللافت أن صفحة لبنان تندرج ضمن دول الشرق الاوسط التي تضم كلاً من لبنان الامارات ومصر والسعودية وتركيا، حيث لن تجد اي رابط مع شركة فيوليا في فرعها «الإسرائيلي» الذي نفذ مشروع محطة عسقلان عام 2005 لتحلية المياه المالحة، والمصنّف حسب فيوليا نفسها أحد اهم المشاريع من نوعها في العالم.

‎بينما ‫(‬بيرنبويم‫)‬ كان يعزف للسلام

تقارير من مواقع احتجاجات يوم النكبة
لبنان
تجمع ما يقدر بخمسين ألف شخص في مارون الراس من أجل احتفالية تم الإعداد لها مسبقا لإحياء ذكرى يوم النكبة، وذلك بحسب رواية أربعة مشاركين. كان هناك أيضا باحث من هيومن رايتس ووتش لمراقبة المظاهرات. أخبر الشهود هيومن رايتس ووتش أنه في الساعة 10:45، حاولت مجموعة من المتظاهرين التحرك نحو سياج حدودي قريب، لكن بوليس مكافحة الشغب اللبناني، وهم مسؤولو التحكم في الحشود ومعهم الهراوات – والجيش اللبناني، دفعوهم للخلف. إبراهيم ديراني، مصور صحفي كان بالقرب من الحدود، قال أنه “عندما أطلق [الجيش اللبناني] النار في الهواء لدفع المتظاهرين للخلف، شعر المتظاهرون بالانفعال وبدأوا في إلقاء الحجارة على الجيش [اللبناني]” قرب منتصف النهار، طغت عدة مئات، أغلبهم من الشباب، على قوات الأمن وركضوا باتجاه السياج.

شاهد آخر كان بالقرب من السياج قال لـ هيومن رايتس ووتش:

عندما وصلوا للسياج، بدأوا في إلقاء الحجارة على الجانب الإسرائيلي. كان هناك بعض الجنود الإسرائيليين لكن لا يمكنك رؤيتهم جيدا. كانوا مختبئين خلف الأشجار… فجأة، سمعنا طلقتين من الجانب الإسرائيلي ورأينا واحدا من المتظاهرين يسقط ميتا.

لكن المتظاهرين ما كانوا ليتراجعوا. استمروا في إلقاء الحجارة. قرب الساعة 2:30 إلى 3 بعد الظهر، جاءت دبابة ميركافا وأطلقت دخانا أبيض. خلف الدبابة والدخان، وصل المزيد من الجنود الإسرائيليين. وعند هذه النقطة، سمعنا المزيد من إطلاق النار. كانت طلقات متقطعة، كأنها ضربات قناصة.

رصدت هيومن رايتس ووتش الدبابة الإسرائيلية وكذلك ما بدا أنه منصة للقناصة يتكون من تل ترابي صغير بنافذة في جانبه. قال المتظاهرون قرب السياج أنهم شاهدوا أكثر من عشرة من الجنود الإسرائيليين، الكثير منهم خلف صف الأشجار، وسيارة جيب عسكرية. قال المصور الصحفي:“سمعت الجنود الإسرائيليين يطلقون النار كل عدة دقائق. كان يشبه إطلاق النار الذي يقوم به القناصة، لأننا بعد كل طلقة كنا نرى شخصا جريحا يسقط” شاهدت هيومن رايتس ووتش حشدا يحمل ما يبدو أنه جسد ميت لصبي أو شاب بعيدا عن السياج، وشاهدت رجلا آخر، منيب المصري، 22 عاما، والذي أصيب بطلقة في بطنه وأخذوه إلى المستشفى. متظاهر ثالث أصيب في رأسه وقُتل.

لم تشاهد هيومن رايتس ووتش أي متظاهرين يتسلقون السياج أو يخترقونه في مارون الراس. قال المصور الصحفي: “كان المتظاهرون يلقون الحجارة. لم يحاول أحد أن يصعد فوق السياج، كانوا يضعون الأعلام الفلسطينية في الأسلاك الشائكة. إنه سياج متعدد الطبقات مزود بسياج كهربائي، ولا يمتلك أحد أدوات لقطعه” رصدت هيومن رايتس ووتش أن المتظاهرين تمّ تفريقهم عند نقطة معينة أمام السياج الحدودي وليس لديها أي علم بأي تقارير أو ادعاءات إسرائيلية بمظاهرات أخرى على طول الحدود أو أن متظاهرين حاولوا خرق السياج الحدودي في مكان آخر.

قالت بيانات الجيش اللبناني أن القوات الإسرائيلية قتلت 10 متظاهرين وجرحت 112 آخرين. المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قال إن القوات الإسرائيلية “أطلقت نيران تحذيرية” عندما “حاول عدة مشاغبين اختراق” السياج الحدودي، لكنها لم تقر أي حالة وفاة. ذكرت العديد من وسائل الأخبار الإسرائيلية، من ضمنها جيروزالم بوست و إينيت في تقاريرها أن مصادر قوات الدفاع الإسرائيلي وجهت اللوم للجيش اللبناني لإطلاقه النار وإصابة المدنيين. مكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قال لـ هيومن رايتس ووتش إن الجيش الإسرائيلي لم يدّع المسئولية اللبنانية بشكل رسمي.

ملاحظات هيومن رايتس ووتش المباشرة وشهادات شهود العيان تتناقض مع الادعاءات الإسرائيلية بأن الإصابات كانت بسبب الجيش اللبناني وأن الجنود الإسرائيليين أطلقوا طلقات تحذيرية فحسب. أحد عشر شاهدا ممن كانوا قرب السياج قالوا لـ هيومن رايتس ووتش أن الجيش اللبناني أطلق النار في الهواء لإبقاء المتظاهرين بعيدا عن السياج، لكن هذا حدث قبل أن يصاب أي من المتظاهرين، وأن الطلقات التي أصابت وقتلت المتظاهرين جاءت من الجانب الإسرائيلي من السياج.

قال الشهود، متفقين مع ملاحظات هيومن رايتس ووتش، أنه بالرغم من أن المتظاهرين قاموا بإلقاء الحجارة، فإنهم لم يكونوا مسلحين بالمسدسات. عبر بعض المتظاهرين رزم الأسلاك الشائكة الملتفة ليقفوا أمام السياج الحدودي مباشرة، لكن المتظاهرين كانوا لا يزالون منفصلين عن الجنود الإسرائيليين بصفين من السياج، أحدهما مُكهرب. رصدت هيومن رايتس ووتش صفا كثيفا من الأشجار على الجانب الإسرائيلي من السياج، وقال الشهود أنهم لاحظوا أن بعض الجنود الإسرائيليين يتحركون من خلف هذه الأشجار، والتي زودتهم بحماية إضافية من الحجارة. في ظل هذه الظروف، لم يمثل المتظاهرون أي تهديد وشيك على حياة القوات الإسرائيلية، تتطلب استخدام القوة المميتة.

لم يشر أحد من الشهود أو التقارير الأخرى لأن القوات الإسرائيلية نشرت الغاز المسيل للدموع أو أي وسائل مكافحة الشغب غير المميتة قبل استخدام الرصاص الحي. القوة المميتة استجابة غير متناسبة لمجرد التهديد من المدنيين العزل الذين يعبرون الحدود بشكل غير مشروع.

قالت هيومن رايتس ووتش إن استخدام القوة المميتة المتعمدة دون أن تكون ضرورية تماما لحماية الحياة من المرجح أنه انتهاك للحق في الحياة في موقف حفظ النظام في النزاع غير المسلح، مثل السيطرة على الحشود، حتى في حالة تنفيذها من قبل الجنود. لا بد أن يحاكم القتل غير المبرر بصفته جريمة.

(بقية التقرير والمدن الأخرى)