فتاوى التطبيع والمقاطعة

“قال العلامة الشيخ يوسف القرضاوي إن ” هناك جهاد اقتصادي، وهو أن نفعل الفتوى التي أصدرتها وأصدرها معي عدد من علماء الأمة بتحريم التعامل مع البضائع الإسرائيلية والأمريكية.. المقاطعة.. مقاطعة البضائع الإسرائيلية والأمريكية، هذا واجب الأمة…”

لا يجوز للمسلم غير الفلسطيني أن يذهب إلى الصلاة في المسجد الأقصى، وهو أسير في أيدي الصهاينة المعتدين، الذين ما زالوا يسفكون الدماء، ويقتلون الأطفال، ويدمرون البيوت، ويحرقون المزارع، وينتهكون الحرمات…
وكيف يقبل المسلم أن يذهب إلى الأقصى، ودولة الاغتصاب لا تزال مهيمنة على هذا المسجد ولا يستطيع المسلم أن يذهب إلى هذا المكان إلا أن يذهب إلى سفارة إسرائيل ليأخذ منها تأشيرة ويسجل هذا في جواز سفره ويدخل تحت العلم الإسرائيلي، وتحت الحراسة الإسرائيلية، فهذا لون من ألوان التطبيع مع إسرائيل، ونحن نقاوم التطبيع بكل أشكاله وصوره.”

“With regards to myself, I repeat what I said in my previous article; this is my personal opinion, not the opinion of Asharq Al-Awsat, as al-Jazeera has tried to claim. Sheikh Yusuf al-Qaradawi can negotiate with the Israelis if he wants to, this is up to him and I have no control over his rights, he is fully aware of his own affairs. Yet I still cannot get over the quotes which al-Jazeera Online attributed to the Israeli writer. Having read al-Jazeera’s report, I am still unable to understand who was offended by my article. Was it al-Jazeera, Sheikh Yusuf al-Qaradawi, or the Israelis? The quotes, adapted by al-Jazeera, are difficult to understand. Is Sheikh al-Qaradawi angry, because he wants to negotiate with the Israelis? Or is al-Jazeera angry, because it wants the negotiations to happen? Or are the Israelis angry, because they want the negotiations to start? I just want to understand, and I am willing to apologize to the offended party if someone can be kind enough to point me in the right direction!”