خليجيون ضد التطبيع: دعوة لتوحيد الجهود الشعبية الخليجية ضد التطبيع مع الكيان المحتل -بيان مشترك-

في ظل توسع قوى الاحتلال في الضفة الغربية والغور، والتعدي المستمر على كل من الأراضي الفلسطينية والقانون الدولي، ظهر إعلان التطبيع الرسمي بين الإمارات العربية المتحدة ودولة الاحتلال والذي نص على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة وتبادل السفراء، فضلاً عن التعاون في مجالات اقتصادية وأمنية وتكنولوجية. وعلى الرغم من كل حوادث التطبيع السابقة بصورها المختلفة، رياضية أو أكاديمية أو ثقافية أو اقتصادية، رسمية أو غير رسمية، في غالبية دول الخليج (باستثناء الكويت)، والتي لا شك أنها شكلت خطوات في طريق هذه المعاهدة، لم تتوقع الغالبية من الخليجيين أن يتم الإعلان عن إقامة العلاقات الرسمية على هذه الشاكلة الغير مسبوقة، والتي تخطت مرحلة التطبيع إلى التحالف مع العدو الصهيوني.  

تمت التغطية على الاتفاقية بتبريرات واهية روجتها وسائل الإعلام المدعومة إماراتياً بالإضافة للمسؤولين الإماراتيين حول دفع عملية السلام المزعومة عبر حماية حل الدولتين وتعليق حكومة الاحتلال عمليات الاستيطان وخطة ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، وهو ما سارع نتنياهو لنفيه سريعاً بعد إعلان الاتفاق ببضع ساعات فقط، والذي أقر وزيرة خارجية الإمارات، أنور القرقاش باستحالة ضمان عدم الضم.  وظهرت بيانات رسمية في البحرين وعمان للإشادة بالاتفاقية، بالإضافة إلى تحشيد في وسائل التواصل الاجتماعية من قبل مؤثرين محسوبين على بعض الحكومات الخليجية. 

هذه التبريرات البالية لا تنطلي على أي ذي بصيرة ولن تثني الشعوب الخليجية الحرة عن الوقوف مع الحق الفلسطيني، ورفض كل محاولات التجزئة والتمييع في القضية الفلسطينية، فلا خير في اتفاقيات سلام تغض الطرف عن جوهر القضية المتمثل في استمرار هذا الاحتلال للأراضي الفلسطينية والعربية، والحيلولة دون عودة اللاجئين لأراضيهم المغتصبة، بالإضافة للظلم والمعاناة اليومية التي يشهدها الفلسطينيون داخل الأراضي المحتلة. ولن يزيد التطبيع الأمة سوى ذلاً واستسلاماً، فلن يتوقف بناء المستوطنات ولا عمليات الضم، فأي فرص وسلام وسط تشريد وتنكيل وممارسات عسكرية مستمرة!

إننا في ائتلاف الخليج ضد التطبيع ندعوا كافة الخليجيين للتكاتف من أجل قضية فلسطين والنأي بها عن أي استقطابات تشتت الصف. وعليه ندعو المواطنين والمواطنات في الخليج للوقوف ضد التطبيع الخليجي على كافة المستويات والتنديد به علانيةً ورفض كافة المبررات المساقة له. ونذكرهم بأن الموقف الشعبي التاريخي في كافة دول الخليج كان دوماً إلى جانب الحق الفلسطيني ولم يتسامح مع التطبيع. فليست فلسطين مجالاً للتنازل وليس لثلة مهما بلغت قوتها أن تملك ضمائرنا. 

وعليه، أصبح من الضروري العمل على رفض التطبيع خليجياً بجهد أكثر تنظيماً وديمومةً وتأثيراً، لنفتح للأغلبية الصامتة قسرًا، الرافضة للتطبيع في دول الخليج، آفاقًا أوسع للتحرك ضد القرارات المستخفة بقيمها والمهددة لسيادة شعوب دول الخليج. فضروريات المرحلة بعد هذه الخطوات التطبيعية الغير مسبوقة تستلزم ضغطاً شعبياً مؤثراً لا يتأتى إلا عبر العمل الجماعي المنظم والعابر للحدود القطرية.

ائتلاف الخليج ضد التطبيع، 

الخليج العربي، 

١٥ أغسطس، ٢٠٢٠

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s